الرئيسية > آراء > كم ثمن هشام أيت منا في سوق الانتقالات؟! فلنشتره قبل أن يشتري كل لاعبي الكرة ويشتري الناس جميعا
29/09/2020 15:00 آراء

كم ثمن هشام أيت منا في سوق الانتقالات؟! فلنشتره قبل أن يشتري كل لاعبي الكرة ويشتري الناس جميعا

كم ثمن هشام أيت منا في سوق الانتقالات؟! فلنشتره قبل أن يشتري كل لاعبي الكرة ويشتري الناس جميعا

حميد زيد – كود//

كم هو ثمنه في السوق.

من لديه فكرة.

من يقدر قيمة هشام أيت منا التداولية.

من يعرف متى ينخفض سعره ومتى يرتفع.

من يعرف متى تكسد تجارته.

من يعرف موسمه.

من يعرف الوقت الذي يصبح فيه متوفرا بكثرة. وهل في الصيف. وهل في الخريف.

من يعرف الفصل الذي يكون فيه هشام أيت منا في أمس الحاجة إلى المال.

وإلى بيع عقده.

من يعرف لياقته البدنية. وجودته. وتنافسيته. وبراعته.

من يعرف لمن هو تابع. من يعرف فريقه.

فلا حل لدينا. ولا خيار لنا.

وإن لم نشتره. فإنه سوف يقتني كل لاعبي الكرة جميعا.

وبعد لاعبي الكرة.

سوف يشتري الناس جميعا.

ولن يترك لنا صديقا. ولن يترك لنا صديقة. ولا أخا. ولا أختا.

ولن يترك أي شيء.

ولن يترك منا واحدا إلا وأصبح له.

وإن لم ندفع فيه الثمن الذي يستحقه.

فسوف نصبح مع الوقت تابعين له.

وسوف يلعب بنا.

وسوف نصير له.

وإن لم نسرع.

فإنه سوف يحتكرنا. وسوف تغيب المنافسة. وسيصبح كل شيء لهشام أيت منا.

وله وحده.

وقد يكون لديك لاعب. وحين تستيقظ في الصباح. تجده وقد أصبح في ملكية أيت منا.

ولو كان مكلِّفا.

ولو كان ثمنه مرتفعا.

ولو كان أغلى من الذهب. ومن كل المعادن النفيسة. ومن ميسي.

ولو كان لا يباع ولا يشترى.

فإنه علينا أن نشتريه مهما كلفنا. ومهما دفعنا فيه.

ولو عنوة.

ولو باكتتاب وطني. ولو ب”دارت”. ولو بالتوفير. ولو بالمساهمات. والتبرعات.

ولو بتخصيص صندوق لشرائه.

ولو بقرض من الخارج.

فقد يكون الواحد منا حرا طليقا. ودون أن يدري يجد نفسه. وقد أصبح في ملكية هشام أيت منا.

ويلعب في صفوف شباب المحمدية.

ثم ألا يوجد في هذا البلد ثري  يعامله بالمثل.

ألا يوجد من ينافسه.

ويقول له تعال يا أيت منا.

وكما تشتري اللاعبين فإنني سأشتريك. وسألعب بك في الدرجة الخامسة في نادي رجال الأعمال.

تعال يا أيت منا وسأوقع معك عقدا. وبعد ذلك سأضعك في دكة الاحتياط.

فمنذ مدة وأنا أفكر في ظاهرة هشام أيت منا.

وأقول ماذا لو اشتريته.

ماذا لو حصلت عليه وأسعدت به كل الرجاويين.

ماذا لو قدمته هدية.

ماذا لو وقعت معه صفقة القرن.

ماذا لو أصبح أيت منا لي وحدي. أتباهي به. وأحمله معي إلى المقهى. وأشربه الليمونادة.

وأمنحه العصير.

وأقول لكل من ألتقي به. هذا هو هشام أيت منا. وهو لي. وقد اشتريته. ووقعت عقدا احترافيا معه.

ولن أبيعه لأحد.

وبعد ذلك. وبعد أن ترسو علي الصفقة. وبعد أن أضعه في جيبي. أتوسع. وأشتري أثرياء آخرين.

وألعب بهم في القسم الثاني.

وأجعلهم يركضون مع الهواة والفقراء.

وأحتفظ بهم في المحمدية إلى أن ينضجوا.

لكن يبدو أن هشام أيت منا غال جدا.

وسعره مرتفع.

ولو كان الأمر بيدي

لاشتريته

ووضعت في قدميه حذاء رياضيا

وألبسته قميصا يحمل الرقم 9.

وجعلته يجري في الملعب إلى أن يهده التعب ويتوقف عن شراء اللاعبين.

فمن يقول لي

من يعرف كم قيمته في السوق

من يساعدني على اقتنائه

من يسمسر لي فيه

وله حلاوته.

موضوعات أخرى

21/10/2020 21:30

بعد لقاء أمانة البي جي دي”.. قيادي لـ”كود”: مايمكنش نتنازلو على القاسم الانتخابي لأنه كيضرب سيادة الأمة والملكية فالمغرب مع الأحزاب وماشي ضدها

21/10/2020 21:00

أنس الباز دار البوز بعقيقة بنتو.. ووضح: البوليس ماستدعاونيش واحتارمت گاع التدابير الوقائية ضد كورونا- غير هو التصاور والفيديوهات كيبينو العكس