الرئيسية > آراء > كلنا مسؤولون عن نهد زوجة أشرف حكيمي! من واجبنا كمغاربة وعرب ومسلمين أن نحميه ونحرص عليه
27/05/2022 18:00 آراء

كلنا مسؤولون عن نهد زوجة أشرف حكيمي! من واجبنا كمغاربة وعرب ومسلمين أن نحميه ونحرص عليه

كلنا مسؤولون عن نهد زوجة أشرف حكيمي! من واجبنا كمغاربة وعرب ومسلمين أن نحميه ونحرص عليه

حميد زيد – كود//

دورنا كمغاربة وعرب ومسلمين أن نحمي نهد زوجة لاعبنا.

دورنا أن نكون أشد حرصا عليه.

وليس النهد الذي يظهر نصفه فحسب، بل حتى ذلك المغطى بالقماش.

ومن حقنا أن نندهش.

من حقنا كمغاربة أولا، ثم كعرب ومسلمين أن نناقش النهد، والفستان، وأن ننظر إليه، وأن نعيد النظر، وأن ندقق فيه، وأن نرجع إليه، كلما دعت الضرورة إلى ذلك.

من حقنا أن نتأمله.

من حقنا أن نحلله.

من حقنا أن نتعمق فيه.

من حقنا أن نسلط عليه الأضواء، كما من حقنا أن نضعه على طاولة النقد، وأن نطل عليه.

ومنذ اللحظة التي اختار فيها أشرف حكيمي اللعب للمغرب، لم يعد النهد له وحده.

بل لنا جميعا.

ولكل فرد مغربي، ولكل بيت، ولكل أسرة، ولكل من يملك هاتفا ذكيا، في المدن والقرى، وفي أعالي الجبال.

وللنساء المغربيات، و للتلاميذ في المدارس، ولطلبة الماستر، وللبحوث الجامعية، ولمدارس التكوين.

لكن البعض يريد أن يصادر هذا الحق.

لكن هناك من يريد أن يمنعنا من متابعة النهد، وتغطيته، ونقاشه.

هناك من يريد، وبدعوى الحداثة والتفتح، أن يلغي النهد.

هناك من يحاول أن يصوره لنا باعتباره لا شيء.

وأنه بسيط، ولا يستحق هذه الزوبعة.

هناك من يحاول أن يقنعنا بأنه مثل أي عضو آخر.

ومثل اليد، ومثل الأنف، ولا يستحق كل هذا الضجيج.

بينما لا.

النهد خطير، وليس مثله شيء.

النهد يصعق المغربي.

النهد هنا ليس هو النهد هناك مهما ادعينا أنه نفسه.

ويريد دعاة الحداثة بذلك أن يجعلوا منه لا موضوعا، والحال أنه هو الموضوع الحقيقي.

فلا يمكن أن ترى نهدا وتصمت.

لا يمكنك كمغربي أن لا تعلق.

لا يمكنك أن تتظاهر بأن الأمر لا يعنيك.

وحتى في مهرجان كان، وكلما ظهر نهد، يتبعه الجميع، ويغطيه الجميع.

وقد حدث هذا أكثر من مرة مع نهد ليس لنا.

فما بالك إن تعلق الأمر بأم أولاد أفضل لاعب مغربي في الوقت الحالي.

و لذلك من الطبيعي أن يهب الشعب المغربي عن بكرة أبيه للتدخل في هذه القضية.

ولإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

من الطبيعي أن يغطي على كل الأحداث.

ومع أن الموضوع غير جدي، فهناك من تعامل مع النهد بجدية مفرطة.

سواء أولئك الذي دافعوا عن خروجه من الفستان، أو الذين طالبوا بوضع قطعة قماش عليه، حتى لا يظهر.

وذلك لأن الأمر يتعلق بنجمنا المفضل.

وكما كنا نشجعه ونهتف باسمه وهو يسجل الأهداف، فإنه من واجبنا أيضا أن نعبر على قلقنا.

وأن نطرح الأسئلة.

وأن نضع المقارنات بين النهد هنا والنهد في الغرب.

وهل هو نفسه.

أم أن العامل الثقافي يفعل فعله.

كما أنه من واجبنا كمغاربة وعرب مسلمين أن لا نتخلى عنه.

علينا أن نقف جميعا معه.

علينا أن نفكر في أنفسنا وفي العالم من حولنا.

علينا كذلك أن نغير من نظرتنا إلى النهد.

علينا أن نضعه في سياقه.

علينا أن نشجع مثل هذه النقاشات، ونذهب بها إلى أبعد مدى.

وعلى دعاة الحداثة وعلى خصومهم، أن يكفوا عن احتكار هذا الموضوع.

فالنهد أعقد مما يظنون.

النهد ليس بهذه البساطة التي يتحدثون عنه بها.

النهد لصاحبته.

النهد لا حل له.

لكن دورنا كمغاربة أن نسائل أشرف حكيمي، وفوزي لقجع، وكل المسؤولين.

علينا أن نسائل قيمنا.

ودورنا قبل أي شيء أن نفكر في النهد المغربي المقموع.

وهل يخرج

وهل من الأفضل أن يبقى في الفستان.

وما دمنا قد فتحنا هذا النقاش، فإنه علينا أن لا نغلقه.

علينا أن نشرك كل الفرقاء فيه.

حتى نحسم في هذا الأمر، وحتى لا يحدث ما حدث مرة أخرى.

وكلما أطل علينا نهد من فستان تقوم القيامة.

وتقع حرب بين أنصار الحداثة وبين المحافظين.

والحال أن النهد يتجاوز كل التيارات، ولا عقيدة له، ولا دين، ولا إيديولوجية.

وهو فوق كل هذه التصنيفات، ويتجاوز كل الفساتين.

ولا حل له.

ولا يمكن مع ذلك مصادرة حق أحد في محاولة تغطيته، للخطورة التي يشكلها.

كما لا يمكن من جهة ثانية إلغاؤه.

ولذلك

وكلما ظهر

وكلما خرج

فإنه يخلق الحدث.

موضوعات أخرى

24/06/2022 21:40

الأحرار دار بيان تحطات فيه النقاط على الحروف فأحداث مليلية الخطيرة.. تضامن مع الضحايا والجرحى وتنويه بمهنية القوات العمومية وتأكيد على الاعتزاز بالشراكة بين المغرب وإسبانيا

24/06/2022 20:00

فوقت الأزمة. لجنة إقليمية لقات 390 ليترو ديال الزيت بيريمي فدار الطالبة فالرحامنة.. المكتب المسير السابق خلاها فالسطوك حتى خسرات واللجنة حيداتها