الرئيسية > آراء > كلنا في العدالة والتنمية نعتذر لإلياس العمري! نحن الآن ننفذ برنامجك السياسي بحذافيره. ونقضي على الإخوان المسلمين. بأقل تكلفة ممكنة
26/02/2021 14:00 آراء

كلنا في العدالة والتنمية نعتذر لإلياس العمري! نحن الآن ننفذ برنامجك السياسي بحذافيره. ونقضي على الإخوان المسلمين. بأقل تكلفة ممكنة

كلنا في العدالة والتنمية نعتذر لإلياس العمري! نحن الآن ننفذ برنامجك السياسي بحذافيره. ونقضي على الإخوان المسلمين. بأقل تكلفة ممكنة

حميد زيد-كود//

عذرا. عذرا. على الإزعاج.

فأنتَ الآن منسحب.

أنتَ الآن في مكان ما. تفكر في مصير العالم. وتقرأ الكتب. وتكتب المقالات.

أنتَ الآن لوحدك.

أنتَ الآن بعيد. ولست في حاجة إلى سلطة تدعمك. ولست في حاجة إلى أنصار.

ولا إلى مشاريع صحفية. ولا إلى حزب. ولا إلى انتخابات.

أنت الآن مكتف بما لديك. وتتأمل الأرض. والسماء. والكواكب.

أنت الآن همك الكون أنموذجا.

أنت الآن بلا خصوم. ولا عداوات. وليست لك معارك لتخوضها. بعد أن تخليت عن كل شيء. وتركت لنا الجمل بما حمل.

أنتَ الآن زاهد في كل شيء. بعد أن تركتنا غارقين في سفاسف الانتخابات والمصالح.

واعذرنا إن نحن اقتحمتا خلوتك.

اعذرنا إن نحن تحدثنا عنك بينما لا حضور لك في الساحة السياسة.

بينما أنت غائب.

ولا ذكر لك في الصحف. ولا في المواقع. بعد أن كنت مالئا للدنيا وشاغلا للناس.

ولا لشيء إلا لكي نعترف بفضلك.

ولنقول لك إنك كنت مستشرفا. وسباقا. في ما يتعلق بتقنين القنب الهندي.

وأننا في العدالة والتنمية حزب جاحد.

فكم ظلمناك. وكم شتمناك في العدالة والتنمية. لمجرد أنك ناقشت هذا الموضوع.

وقد وصفك أميننا العام السابق بالبانضي دون أن يسميك. واتهمك بأنك تخطط لجعل المغرب مثل كولومبيا.

وليس هو فحسب.

بل كلنا شتمناك. وهاجمناك. ورفضنا النقاش الذي فتحته. وعارضناه.

كلنا تحاملنا عليك.

كلنا قلنا إن من يروج لهذه الفكرة تجار مخدرات.

والفضيحة أننا لم نكتف بذلك. بل سرقنا فكرتك. وسطونا على مشروعك. ونسبناه إلى أنفسنا.

وغالبا أن هذا المشروع الذي بين أيدينا الآن أنتَ من أعده.

ونعتقد أنك كنت مكلفا له. ولمّا قررتَ أنت تنسحب. منحوه لنا.

ورغم ذلك لم تظهر في الصورة.

ولم تسع إلى إحراجنا.

ولم تقل هذا مشروعي. هذه فكرتي. وأنا من هيأتها. وأنا من تعبت من أجلها.

وأنا من خسرت.

وأنا من طردت من كل شيء بسببكم.

لتأتوا وتستولوا عليها.

لم تقل أي شيء. ولم تفضحنا. ولم تظهر. بل استمررت في غيابك. وفي ابتعادك.

وفي انسحابك.

ولذلك فإنه من واجبنا في العدالة والتنمية أن نشكرك.

من واجبنا في العدالة والتنمية أن نعتذر لكل كلمة سوء تلفظنا بها في حقك.

ولا شك أنك تعبت في إعداد هذا المشروع . وفي دراسته من كل الجوانب.

ولا شك أنك أنفقت عليه المال الكثير. واستقبلت الضيوف في طنجة. ووفرت الإقامة للصحفيين. وللعلماء. وللباحثين.

لنجده نحن جاهزا. مكتملا. ولا ينقصه سوى التقنين.

لكننا ناكرو جميل. ومتقلبون. ولا نستقر على موقف. ولا مبدأ لنا. وما كنا نرفضه أمس نقبله اليوم. ونستولي عليه.

مع أنك كنت على حق.

مع أنك ابن المنطقة وتعرفها أفضل منا.

لكننا حاربناك.

وحرمنا المغاربة منك.

ولما خلا لنا الجو. ولما صرت غائبا. أخذنا مشاريعك. وجعلناها مسجلة باسمنا في الحكومة.

وكل كلامنا السابق أصبحنا نقول عكسه.

اعذرنا يا إلياس

فلم نكن نعرف ما هي الدولة.

ولم نكن نعرف المغرب.

ولم نكن نعرف أين تكمن المصالح.

كنا صغارا. ومندفعين. وشعبويين. وأخلاقويين. وغير واقعيين بالمرة.

كنا بلا تجربة.

وبانسحابك.

وبغياب معارضتك لنا.

كشفتنا. وجعلتنا عراة. وعورتنا يتفرج فيها الجميع.

والكل يضحك.

والكل يسخر منا.

والكل يندهش من تناقضاتنا. ويسأل أي قنب هندي نستعمل. كي تنقلب مواقفنا بهذا الشكل.

وقد حان الوقت لنعتذر لك عن كل ما صدر منا.

وعن كل الألم الذي تسببنا لك فيه.

وأن نقول أمام كل المغاربة إننا نطبق مشروعك.

وحلم حياتك.

ونعرف أنك لم تعد راغبا في أي شيء. ولم يعد عالمنا القذر يغريك كثيرا. ولم تعد حسابات السياسة تستهويك.

وأنك منشغل بما هو أكبر.

وبالبحث.

وبالتفكير.

وبالتأليف. والتأمل.

أما إذا وصلك اعتذارنا هذا

فاعتبره عرضا منا لتصبح زعيما لنا. فكلنا مستعدون لانتخابك أميننا العام.

ونعلم أنك سترفض

ونعلم أننا ساهمنا في كل ما تعرضت له في السنوات الأخيرة.

وأننا نتحمل المسؤولية.

ودون أن تعتبر ذلك مجاملة منا.

فإننا مع التجربة. ومع النضج السياسي. يزداد اقتناعنا يوما بعد يوم. أنك قائدنا.

وأننا كنا مخطئين في حقك.

وأننا الآن ننفذ برنامجك السياسي بحذافيره. ونقضي على الإخوان المسلمين. كما كان مخططا له.

وبأقل تكلفة ممكنة. ودون استعانة بالسلطة. ودون فضائح. ودون إساءة لسمعة المغرب. ودون توظيف للسلطة.

فشكرا

شكرا لك يا إلياس العمري

فقد كنت موفقا.

ولم تترك أي نقطة لم تتطرق إليها في مشروعك.

ولم تهمل أي جانب

وقد كان ما أنجزته صراحة جامعا شاملا

وأعفيتنا من العمل. واختزلت لنا الوقت. ومنحته لنا جاهزا.

وتأكد

أن غيابك يفضحنا

وتأكد أيضا

أن مكانك محفوظ في قلوبنا.

وفي اللحظة التي ستعود فيها.

فإنك ستجدنا في انتظارك

وستجد حزب العدالة والتنمية. قيادة. وقواعد. ونساء. ورجالا. وشبابا. وشيوخا. يقدمون لك اعتذارهم.

وستجد نفسك متوجا.

وستجد صورك في مقراتنا.

فكم ظلمناك. وكم اختفينا خلف حربك علينا. وكم تغطينا بأخطائك.

وبمجرد انسحابك

افتضح أمرنا. وصرنا نسخا مشوة منك.

وكل واحد منا إلياس صغير.

إلياس مدع.

وليس له صديقي صديقي.

وليست له مغامرات إلياس في الغابة. وفي محطة القامرة.

وليس له إلا تقليد النسخة الأصلية.

موضوعات أخرى

20/04/2021 02:00

التلاميذ المصابين ضحايا حادث الفاركونيط بوزان مازالين فمستشفيات طنجة وفعاليات جمعوية وتربوية كتحاول تجمع تبرعات لمساعدتهم..

19/04/2021 23:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 5).. رشيد أيلال فحوار مع “كود”: التراويح بدعة والسنة هي تصليها فدارك.. وقرار الحكومة غير مسؤول حيت مادارتش الحل لصحاب القهاوي