كود الرباط//

المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، لي اجتامع البارح بالليل فالمقر المركزي ديال الحزب بحي أكدال، ختار عبارات “فضفاضة” للتعبير عن تضامنه ضد ما وصفو بـ”الحملة الشرسة التي تتعرض لها قيادة الحزب بين الفينة والأخرى”.

بيان البام مذكرش نهائيا أمينهم العام ووزير العدل عبد اللطيف وهبي، للي كان محط هجوم كبير فوسائل التواصل الاجتماعي بسبب ما يسمى بـ”فضائح” نتائج امتحان المحاماة.

عكس ما قاله وهبي البارح لـ”كود” بأنه كاين إجماع على دعمو من طرف المكتب السياسي، دبا البيان كانت فيه لغة التعميم ومذكروهش مباشرة، دارو تلميح وصافي. هادشي يؤكد بأن تيار مراكش هو اللي شاد التنظيم وكيفرض على الأمين العام شنو خصو يدار.

البيان اختار يهضر بشكل عام، على  تعرض قيادات الحزب لحملات “يقودها الخصوم وبعض الجهات المعلومة والمجهولة، باستعمال أساليب دنيئة وغير أخلاقية”.

وقال البيان بأن “هذه الحملة انتقلت من مناقشة قرارات وتدابير وزراء الحزب في مجال القطاعات التي يشرفون عليها إلى التهجم على حياتهم الخاصة، والمس والتشهير بأفراد عائلاتهم، وتصفية حسابات سياسية ضيقة عبر بث الإشاعات المسمومة والتلفيقات، وترويج الأكاذيب حول وحدة الحزب وتماسك قيادته وقواعده”.

وأضاف البيان: “إننا بالقدر الذي نستنكر فيه هذه الحملة البئيسة والرخيصة؛ بالقدر نفسه نعلن عن تضامننا المطلق مع قيادات حزبنا، ونشد على أيديها، وندعوها إلى التمسك أكثر من أي وقت مضى بخيار الإصلاح الحداثي، ودعمها المطلق للنهوض بأوضاع الفئات المجتمعية الهشة والفقيرة، وتعزيز حقوق المرأة، وتحملها لمسؤوليتها الكاملة مع حلفائنا في الحكومة الحالية ومع المعارضة الوطنية المسؤولة لمواصلة تنزيل البرنامج الحكومي بشكل تضامني”.