الرئيسية > آش واقع > كعكة المناصب بوزارة الصحة. مسؤولين تعفاو ردهم ايت الطالب و9 مندوبيات باقا شاغرة.. والمنصوري لـ”كود”: توظيفات لتبليص الأقرباء والأصدقاء
04/08/2021 11:30 آش واقع

كعكة المناصب بوزارة الصحة. مسؤولين تعفاو ردهم ايت الطالب و9 مندوبيات باقا شاغرة.. والمنصوري لـ”كود”: توظيفات لتبليص الأقرباء والأصدقاء

كعكة المناصب بوزارة الصحة. مسؤولين تعفاو ردهم ايت الطالب و9 مندوبيات باقا شاغرة.. والمنصوري لـ”كود”: توظيفات لتبليص الأقرباء والأصدقاء

كود الرباط//

أثارت لائحة المترشحين الذين تم انتقاؤهم لشغل مناصب مندوبي وزارة الصحة بأقاليم المملكة، جدلا واسعا بين أطر الوزارة، خصوصا وأن “المحظوظين” الذين تم اختيارهم لشغل هذه المناصب الحساسة أغلبهم “مغضوب عليهم” وتم اعفائهم لأسباب تتعلق كثيرا بوجود “شبهة اختلالات في تدبير القطاع الصحي”.

وضمن 27 منصب مندوب إقليمي لوزارة الصحة، 9 مناصب شاغرة لم يتم الحسم فيه وستظل بدون مسؤولين.

وقال مصدر بوزارة الصحة، لـ”كود” إن “القراءة الأولية لهذه المناصب التي الإفراج عنها على بعد أسابيع قليلة من موعد الاستحقاقات الانتخابية، تفيد بأن وزير الصحة أعاد نفس الوجوه القديمة إلى مناصب المسؤولية”، مضيفا أن “الغريب في الأمر أن هناك من تمت إعادته إلى نفس المنصب بعد اعفائه من المسؤولية من طرف نفس الوزير”.

“كعكة” المناصب التي أفرج عنها في اللحظات النهائية من عمر الحكومة الحالية، يرى البعض أنه “قسمت بين بطريقة مشبوهة بين عدد من المقربين والمحسوبين على محيط الوزير”.

بالنسبة للأسماء التي اعفيت من المسؤولية وأعادها ايت الطالب عبر مديرية الموارد البشرية إلى منصب المسؤولية، نجد لكريك يونس مدير مستشفى قلعة السراغنة الذي تم اعفائه سابقا.

الاسم الثاني هو عزيز مخلوف، المندوب السابق باقليم انزكان المعفي بقرار من خالد ايت الطالب، اعيد الى المسؤولية حيث سيتقلد منصب مندوب وزارة الصحة بآسفي.

الدكتور مخلوف سبق اشتغل مديرا لمستشفى مدينة أكادير من 2012 إلى 2014، قبل أن يشرف على مندوبية الصحة بنفس المدينة لفترة أربع سنوات، ثم عين مندوبا بمدينة إنزكان التي تم إعفاؤه بها من المسؤولية.

الاسم الثالث، والذي أثيرت حوله عدد من الشبهات، يتعلق بمحمد لغفيري، تم اعفائه من منصب مندوب الصحة باقليم زاكورة، ردوه للمسؤولية ف بولمان.

اما الفضيحة الكبرى، هو هاد جوج لللي تحطو فمندوبية القنيطرة ومندوبية سيدي سليمان، عبد المومن رضى وكسوس محمد، ديجا تفعاو وهاهوما ردهم.

مسؤول اخر سميتو بوزيان حسن تعفا من مندوبية صفرو، دبا حطوه ف ميدلت.

هادو كاملين تقريبا تعفاو بسبب وجود تقارير تتحدث عن شبهات اختلالات في التدبير.

وفي هذا الصدد، صرح الدكتور مولاي عبد المالك المنصوري، مندوب سابق لوزارة الصحة بكل من الرحامنة وقلعة السراغنة، لـ”كود” بالقول :”هذه التعيينات فيها حاجة واحدة باينا هي تبليص المقربين”، مضيفا :”ارى أن هناك مناديب عينوا في مناصب المسؤولين لا يستحقون يكون فهاد المناصب، من ضمنهم مندوب وفي نفس الوقت طبيب جماعة وهو ما يتنافى مع القانون”.

وأوضح المنصوري لـ”كود”، :”لا يعقل أن تشرف مديرة جهوية للصحة على المباريات وهي متابعة من لدن قاضي التحقيق بتهم ثقيلة تتعلق بالتزوير، فأي مصداقية نعطي لهذه المباريات”.

وزاد المنصوري لـ”كود” :”الوزير يريد تبليص الأصدقاء والأقارب مهما كان الثمن”.

موضوعات أخرى