الرئيسية > آراء > كاينين بزاف د الأمهات مجرمات ! مريضات نفسيا ! حگارات ! الجنة تحت رجليهم و جهنم فوق وجوهم !! و يجيو يبكيو فالاخير ” كبرت و سمحو فيا ولادي ” سمحو فيك حيت كنتي معذباهم آ خالتي!
25/11/2020 15:00 آراء

كاينين بزاف د الأمهات مجرمات ! مريضات نفسيا ! حگارات ! الجنة تحت رجليهم و جهنم فوق وجوهم !! و يجيو يبكيو فالاخير ” كبرت و سمحو فيا ولادي ” سمحو فيك حيت كنتي معذباهم آ خالتي!

كاينين بزاف د الأمهات مجرمات ! مريضات نفسيا ! حگارات ! الجنة تحت رجليهم و جهنم فوق وجوهم !! و يجيو يبكيو فالاخير ” كبرت و سمحو فيا ولادي ” سمحو فيك حيت كنتي معذباهم آ خالتي!

سهام البارودي – كود//

عندي صديقة سميتها سلمى المصمودي كانعتابرها من أحسن الأمهات لي شفت فحياتي ، سلمى دايرة گروب فالفايسبوك كايناقش طرق تربية الاطفال و كاتحط فيه شي مواقف كايطراو ليها مع بنتها لي يقدرو يبانو لينا عاديين و لكن هي كاتخلق منهم فرصة للتعلم و كاتقاسم مع الامهات حتى بعض ليزاكتيفيتي لي يقدرو يديروهم مع وليداتهم باش ينميو فيهم حس الابداع و حب الاكتشاف
قراو معايا هاد المنشور ديالها باش تعرفو السيدة فين وصلات فالتربية!
هادي واحد المدة تنشوف بنتي فين ما تاكل الفاكهة كتبدا تجمع الزريعة او النواة ديالها. فالاول كيحسابني واش كتزرعهم فالحبوقة ديال السطيحة. اليوم حضيتها و انا نلقاها كتخليهم فواحد المجر فبيتها!!!!
ردة الفعل العادية هي تقوليها لاش تتجمعي هاد الزبل و غدي تجمعي علينا الحشرات إلخ.
واش فنضركم غندير هاد ردة الفعل ؟ ههههههه  بطبيعة الحال لا
جبدنا داك الكنز و قلت ليها ان هادشي لي دارتها عمل علمي كبير كيتسمى بنك البدور و لي كاين فالمعهد العالي للزراعة و البيطرة فالرباط او INRA ففرانسا
و لكن خاصها تنضموا تفرق البدور و كل نوع ديرو فميكة و نكتبوا سمية ديال البذرة و العام
وهكذا دوزنا الصباحية الكئيبة ديال نهار الاحد فالحجر الصحي
ونتم كيفاش دوزتوا  صباحكم؟”

شفتي آ بعرور ؟ واش قريتي آ بعرورة ؟ شفتي النيفو لي وصلو ليه الأمهات فالتربية ؟ عيقات ياك ؟ زادت فيه ؟ غي كاتكذب باينة ! وايلي لقات بنتها كاتجمع الزريعة و عوض تلوحها ليها فالزبل و ضربها ليها بنتفة و لا قرصة بين جذور الفخاض ” هااااااا لي يجمع علينا الزبل ” ” هاااا لي كايجمع الوسخ و غايجيب لينا الناموس ياكلنا” و لا ماضربهاش غي تخاصم عليها بطريقة راقية “ماتعاوديش آ الحمارة تجمعي الزبل ! يا وجه الزبل ! يا تريكة الزبل ! فحالك فحال عماتك سبحان الله كاتموتو على الزبل ” لا سلمى جلسات كاتهضر لبنتها على بنك البذور و انواع البذور و حاولات تخلق من هاد التجربة فرصة للبنت لحب الاكتشاف و الابداع!

للاسف الامهات فحال سلمى قلال بزاف فالمغرب ! الامهات الواعيات لي كايبغيو ولادهم و كايبذلو مجهود كبير فتربيتهم و كايضحيو من وقتهم و راحتهم باش يواكبو النمو ديالهم !

عندنا بزاف د الامهات المجرمات لي كايولدو الاولاد ماشي حبا فيهم بل غي حيت هادي هي السيرورة د الحياة لي كايعرفو ” ضبري على راجل- تجوجي- ولدي- شرفي- و لصقي فولادك باش يصرفو عليك-موتي” دوك ” البياضات” لي دوا عليهم الضابط الخراز ! شحال من أم فالمغرب كاتعامل مع ولادها ك”إنسان” يستحق الاحترام ؟ الاحترام ! هاي هاي هاي على الضسارة ! هادي باغا ضسر علينا البراهش هادي ! كاتجيهم كلمة الاحترام كبيرة بزاف على الطفل في حين راه اكثر واحد خاصو يتعلم معنى الاحترام و يحس بالاحترام راه هوا الطفل ! و ابسط انواع الاحترام هوا تحتارم الجسد ديالو ! لا حنا عندنا الدراري الصغار فحال العبيد ! غي حيت “ولدتيه” و حيت نتا باه و لا مو راه عندك الحق دير بيه مابغيتي و غاتسمع غي ديك ” راه باه هاداك ” ” راه مو هاديك” “و مافيها باس غي باباه” ! “ماعليش غي ماماه” ! ضربيه ضربيه ! غانشدو ليك و سلخي مو ! نتفي باباها ! عطي لمو للمساسط ! آراوها ليا لهنا نقرص طاسيلتها من جذور الفخاض ! كاين واحد التواطئ على العنف الجسدي و المعنوي بين الآباء ولاد القحاب و افراد العائلة و الجيران و المجتمع ! كاتعداو على الأطفال و كايحگرو عليهم ! كايولدوهم باش يلقاو علامن يمارسو السادية ديالهم فينما كاين شي ولد الكلبة ماعندو كيفاش يعبر على القيمة ديالو فالمجتمع و ماعندوش فين يبان ! كايبان على ولادو بالعنف و التعذيب ! و مطلوب من الطفل انه يصبر و انه مايردش الدقة ( اويلي على يرد الدقة مسخوط هذا) و انه يحدر الراس و لاكانت بنت تجفف و تسيق و تربي خوتها و تاكل العصا و التجنديخ وتصبر لهادشي كلو علاش ؟ باش تتسمى “مرضية” ! حيت “الرضا” هوا داك السلاح لي كايخرجوه الواليدين قدام ولادهم باش يضمنو الطاعة و الخنوع ديالهم حياتهم كاملة !
عندك باك غير مسؤول ؟ شلاهبي ؟ شفار ؟ سكايري ؟ تكرفص عليك فصغرك ؟
-وا صبر غي صبر راه باك هاداك ! واش بغيتي تولي مسخوط؟
عندك مك مجرمة ! مريضة نفسيا! كاتعنفك جسديا و معنويا ؟ بسيكوباطة ؟ كاتبوحط عليك ؟ كاتبتزك نفسيا ؟
-وا صبر غي صبر راه مك هاديك ! واش بغيتي تولي مسخوط؟
و كاتسمع شي جمل من قبيل “وا راه باه هاداك”  تا كيفاش باه ؟ غي حيت باه يحگرو ؟ غي حيت مها دوز عليها العذاب ؟
و شي جمل اخرى “وواش كاين شي اب ماكايبغيش ولادو ؟ !وواش كاينة شي ام كاكاتبغيش ولادها ؟” معلوم كاينين آسي! كاينين الاباء و الامهات لي ماكايحملوش ولادهم لي كايكرهو ولادهم و كايولدوهم غي باش يبتزوهم و يستاغلوهم لالقاو مايستغلو.

للاسف كاين تطبيع مع العنف ديال الآباء ! فالدين ماكايناش شي عقوبة و لا كفارة للأب لي كايتعدا على ولدو ! و فالمجتمع العنف ديال الواليدين كايتشاف كحاجة عادية و بسيطة ماتستاحقش يتخلق عليها نقاش! و الدولة ماعندها مادير حيت الخيريات قلال و ماكاتوفرش فيهم ظروف العيش الكريم للطفل ! هانتا حيدتيه للأم و لا الأب المريض فين غادي ديه يعيش ؟!

و بين الدين و المجتمع و الدولة لي تاواحد فيهم ماقاد يحمي الطفل من الاعتداءات د واليديهم كايبقا عايش كي العبد حتى كايكبر انسان غير سوي و كايعاود فأغلب الحالات ينتج نفس الموضيل ديال التربية لي كبر بيه مع ولادو مبني على العنف و الابتزاز!

موضوعات أخرى

19/01/2021 07:00

نور الدين مضيان لـ”كَود”: الجزائر بلاصة ما تديها فتنمية بلادها مقابلة دير خط بحري مع مليلية ولكن هادشي ماغاديش يزعزعنا