الرئيسية > آش واقع > كانت الفورنيسور الرئيسي ديال البوليس الدزايري.. “ڤولكسفاكَن” قاطعات الجزائر وحلفات لا عاودات حطات فيها رجليها
05/06/2021 23:00 آش واقع

كانت الفورنيسور الرئيسي ديال البوليس الدزايري.. “ڤولكسفاكَن” قاطعات الجزائر وحلفات لا عاودات حطات فيها رجليها

كانت الفورنيسور الرئيسي ديال البوليس الدزايري.. “ڤولكسفاكَن” قاطعات الجزائر وحلفات لا عاودات حطات فيها رجليها

كود- عن مغرب أنتلجنس//

كشف موقع “مغرب أنتلجنس” أن عملاق تصنيع السيارات الألماني، volkswagen فولكسفاكَن ، قاطع السوق الجزائرية رسميا من 2020، بناء عن تعليمات صارمة من المسؤولين على المجموعة، وعلق جميع العلاقات التجارية مع الجزائر وحتى الهيئات اللي تابعين ليها ففرنسا.

كيف قررات فولكسفاكَن فسخ العقود اللي دارت مع السلطات الجزائرية، وهكذا ماغيمكنش للشرطة الجزائرية تحصل على إمدادات من الشركة، واخا كان المصنع الألماني هو المورد الرسمي لطوموبيلات وسطافيطات البوليس فالبلاد.

القرار اللي خداتو فولكسفاكَن، حسب مصادر “مغرب أنتلجنس”، جا بعد أزمة تجارية بدات من 2019، واستمرات حتى لنهاية 2020، من بعد ما ولات الشركة ممثلة فالجزائر من طرف شركة SOVAC، بقيادة الملياردير الجزائري مراد عولمي، اللي كان تجد فداك الوقت بسباب قضايا فساد تجاري، الشي اللي بلوكا لوزين ديال المنتاج ديال الطوموبيلات فغليزان غرب الجزائر، لكن كانت المجموعة الألمانية زودات SOVAC بكثر من 2500 مجموعة ديال المونتاج.

وفداك الوقت، كيقول نفس المصدر، السلطات امرات بحجب الحسابات المصرفية وجميع المدفوعات اللي التزمات بيها SOVAC، بينما فولكسفاكَن ماقدراتش تسترجع فلوسها، واحتجات بشكل رسمي ضد الدولة الجزائرية باش تاخد مستحقاتها.

ومللي ماتسوقاتش ليها الجزائر، التجآت فولكسفاكَن لبنك EXIM BANK الخاص بالاستثمار، الامريكي الشهير، اللي كيدعم المجموعة الألمانية ويحميها من التخلف على سداد مستحقاتها من العملاء الأجانب، وهكذا عاقبات الجزائر بما يعادل 60 مليون أورو.

وهكذا ضطرات الدولة الجزائية للتفاوض بشأن سداد الديون اللي تعاقدات عليها SOVAC مع فولكسفاكَن، وواخا المشكل تحل، فولكسفاكَن حلفات لا عاودات حطات رجليها فالجزائر.

https://www.maghreb-intelligence.com/exclusif-le-geant-allemand-volkswagen-boycotte-lalgerie/

موضوعات أخرى

15/06/2021 14:00

ما خرج به السفياني من ملاحظات بعد استقباله من طرف بشار الأسد! وجدنا بشار ونظام البعث ولم نجد العرب في سوريا