الرئيسية > آش واقع > كازا. الحكم على عصابة برلماني البام “عبد الحكيم سجدة”.. ضربوهم بـ 36 عام ديال الحبس بسباب تبديد واختلاس اموال عامة والارتشاء والتخلويض فـ صفقات عمومية
03/03/2021 09:30 آش واقع

كازا. الحكم على عصابة برلماني البام “عبد الحكيم سجدة”.. ضربوهم بـ 36 عام ديال الحبس بسباب تبديد واختلاس اموال عامة والارتشاء والتخلويض فـ صفقات عمومية

كازا. الحكم على عصابة برلماني البام “عبد الحكيم سجدة”.. ضربوهم بـ 36 عام ديال الحبس بسباب تبديد واختلاس اموال عامة والارتشاء والتخلويض فـ صفقات عمومية

كريم الصوفي – كود //

علمت “كود”، أن غرفة الجنايات الابتدائية المختصة في جرائم الأموال لدى محكمة الاسثئناف بالبيضاء أدانت، البارح الثلاثاء، الرئيس السابق للجماعة الحضرية للجديدة، والنائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد الحكيم سجدة ومن معه بعقوبات حبسية وسجنية نافذة وغرامات مالية بعد مؤخذاتهم من أجل المنسوب إليهم، من تبديد واختلاس أموال عمومية والتزوير والغدر والرشوة حول مباليغ تتراوح بين 900 مليون سنتيم و 150 مليون سنتيم و 20 الف درهم، وإنجاز أشغال وهمية واقصاء شركة بدون موجب حق من لدن اللجنة المكلفة بفتح الاظرفة، واستغلال النفوذ وغير ذلك.

وأدانت هيئة المحكمة البرلماني سجدة بـ 9 سنوات سجنا نافذا وغرامة نافذة قدرها 50 مليون سنتيم ومصادرة مايقارب مليار و767 مليون سنتيم من أمواله، كما قضت المحكمة  بعقوبات تراوحت بين سنة و8 سنوات سجنا نافذا في حق باقي المتهمين الستة مع مصادرة ما مجموعه مليارين و580 مليون سنتيم من أموالهم، مع أدائهم تضامنا للطرف المدني مليارين و890 مليون سنتيم وأداء غرامات مالية قدرها 85 مليون سنتيم.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى الشكاية التي تقدمت بها الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال في مواجهة المتهم الرئيسي بتاريخ 10 دجنبر 2016، والتي ترتبت عنها محاكمة المتهمين من 23 أبريل 2020 إلى 2 مارس 2021. وتابعت الوكيل العام في هذا الملف كل من النائب البرلماني سجدة رفقة مهندس ومهندسة تابعين للمجلس الجماعي ومقاول صاحب صفقة ومحاسب خبير وممثل مكتب للدراسات.

موضوعات أخرى

21/04/2021 02:00

الجديد عند الشينوا.. مع الهوس اللي كاين بالمظهر خرجو تريكو كيبين بنادم مفورمي بعدما الغالبية غلاضو بسباب الحجر الصحي

20/04/2021 22:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 6).. الممثل عبد الصمد الغرفي فحوار مع “كود”: التراويح غير سنة ومافيها باس نبقاو فديورنا.. وكنطالبو الحكومة بفتح المسارح