محمود الركيبي – مكتب العيون //

صرح البشير مصطفى السيد أحد القياديين البارزين بجبهة البوليساريو، بأن الاوضاع فمخيمات تندوف تعيش على وقع تدهور وانفلات أمني غير مسبوق.

وطالب القيادي فالجبهة، بضرورة إطلاق ما اسماه “مبادرة جديدة” للسيطرة على الأوضاع قبل الخروج عن السيطرة، من خلال عقد ندوة وطنية شاملة.

القيادي بالجبهة، وصف الاوضاع بمخيمات تندوف بالكارثية، مشيرا بأن تأخر القيادة فاتخاذ التدابير العاجلة، قد يؤدي إلى تردي الحالة الإجتماعية لدى ساكنة المخيمات التي ملت من ترويج الاكاذيب وشعارات الإنتصار التي أكل عليها الدهر.

يذكر بأن البشير مصطفى السيد هو  احد القياديين الذين كانوا مرشحين لزعامة جبهة البوليساريو، وهو شقيق الراحل الولي مصطفى السيد، أول مؤسس لجبهة البوليساريو، ومعروف بالتوجه الرادكالي المطالب بالتصعيد ضد المملكة المغربية.