الرئيسية > آش واقع > قيادي فالبي جي دي بسوس: رموز الفساد والانحراف تحكمو فالتنظيم بجهة سوس ماسة وقسمو بيناتهم غنيمة الترشيحات
14/07/2021 09:30 آش واقع

قيادي فالبي جي دي بسوس: رموز الفساد والانحراف تحكمو فالتنظيم بجهة سوس ماسة وقسمو بيناتهم غنيمة الترشيحات

قيادي فالبي جي دي بسوس: رموز الفساد والانحراف تحكمو فالتنظيم بجهة سوس ماسة وقسمو بيناتهم غنيمة الترشيحات

كود الرباط//

قال محمد الراجي، القيادي في حزب العدالة والتنمية وعضو مجلس جهة سوس ماسة، إن “الكيل قد طفح، ونقول صراحة إن رموز الفساد والانحراف قد استحكموا على التنظيم في جهة سوس ماسة التي أعيش فيها تفاصيل مجرياته، ولا يعرفون معنى الالتزام بالمؤسسات؛ ويستهترون بمسطرة الطعون؛ خصوصا وأنهم الخصم والحكم حسب المادة 26 من مذكرة الترشيح”.

الراجي هضر فمقال مطول نشرو فصفحتو على الفايسبوك، على طريقة الاعداد الانتخابات فالبي جي دي بسوس، وقال :”على سبيل المثال، عاش إقليم أكادير إداوتنان، في الآونة الأخيرة، كولسة الحرب الباردة بين ثلاثة أقطاب، وقودها هو كبيرهم الذي علمهم الكولسة؛ اتفقوا في الأخير، بعد إحصاء كل قطب لأتباعه، على تقسيم الغنيمة”.

وأضاف المصدر نفسه بالقول :”ومما أتعجب له أن يكون الإجماع في لجنة الترشيح لجماعة أكادير على إسقاط رئيس الجماعة. ولأنهم صدّعوا رؤوسنا كلهم، خلال تدخلاتهم، بضرورة دعم ما سموه “التجربة الناجحة للجماعة”، قمت باختبار صدق نياتهم، خلال التصويت الأول، لأجد نفسي الوحيد الذي صوت لفائدته؛ وفي مرحلة المقترَحين لوكيل لائحة الجماعة، وجدت نفسي الوحيد الذي صوت عليه؛ وكان من المفروض أن لا أصوت عليه؛ لأنني لم أقتنع بنجاح التجربة، ولأنني أعرف جيدا خبايا الحرب الباردة بين بعض النواب والرئيس وبين بعضهم البعض”.


وتابع الراجي :”والغريب هو إجماعهم على غلق الباب على الآخرين الذين يعتبرونهم مشوشين  محتمَلين على أهدافهم المرسومة وأعمالهم المريبة. ولإرسال رسالة الطمأنة، وعدم الدخول في اللعبة القذرة، قدم بعض الإخوة اعتذاراتهم مسبقا، أي قبل بداية أشغال اللوائح ووكلائها، حتى لا يقال إن انتقاداتهم لم تأت إلا رد فعل عن الصراع على المقاعد أو الرتب في لائحة الجماعة”.

وزاد المصدر نفسه :”لقد فقد المُكولِسون مصداقيتهم، وافتضح أمرهم بين عامة الناس، وإن تزكية أيا منهم سيكون كارثة على الحزب.. وإنه بسبب ممارساتهم اللاأخلاقية يفرغ الحزب في هذا الإقليم من مناضليه الذين بلغوا من قبل أزيد من 700 عضو، ليتقلص العدد إلى 131عضوا فقط في واقع الجمع العام الإقليمي الأخير؛ وهذا العدد لا يساوي شيئا في إقليم كبير عدد ساكنته يتجاوز 600 ألف نسمة”.

واضاف الراجي :”وربما بقية الشرفاء سينصرفون عن هذا الحزب، إذا تمت تزكية المتهمين بالفساد، ولم تتدخل الأمانة العامة لتصحيح الوضع”.

موضوعات أخرى

30/07/2021 20:30

قانون مزاولة الأجانب لمهنة الطب بدا تنزيلو بكري.. مذكرة وزارية لتنظيم الاستثمارات الأجنبية وقطع الطريق امام احتكار لوبيات المصحات الخاصة للاستثمارات فالصحة

30/07/2021 19:30

الجمعية الصحراوية طالبات المحكمة العليا فـ الصبليون تلغي قرار القاضي “بيدراث” بخصوص اتهامات ضد زعيم البوليساريو و إصدار مذكرة توقيف دولية فـ حقو