محمد قرناشي، العامل ديال الفقيه بن صالح كبتها مزيان مع “الجنرال ديال الصحافة” محمد مشهوري.
اصلا ما عمرهوم ما تلاقاو ولا هدرو ولا تشاوفو،لكن هاذ الصباح العامل تقب الورقة وتعصب ملي تذكرات سمية مشهوري قدامو.

القصة وما فيها هي ان قرناشي زرب وسيفط إنذارات بالافراغ من الديور اللي كيسكنوها رجال وموظفو وزارة الداخلية  بواحد الأسلوب تهديدي”قد اعذر ما انذر”  وبدون سابق اشعار.

واحد ولد الجيران مشى شاف العامل هاذ الصباح ..خلاه كيتسنى ربعة ديال السوايع . غير جبد ليه ولد الجيران ان والد مشهوري ، الحاج احمد مشهوري من المقاومين الكبار ديال البلاد وعندو تاريخ، سعرالعامل وبدا في التهديد والوعيد وبانه غادي يخرج كلشي بالقوة  وبأنه هو اللي كيحكم  وبأنه تفوبر على ولد الجيران بالاستقبال.

نتسناو المعركة بين “جنرال الصحافة ” والعامل فين غادية توصل.