كود الرباط//

توصلت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، بسؤال كتابي جديد حول قضية الطفلة سلمى، لي رفض الوالد ديالها تسلم الجثة، بعدما توفات يوم 8 مارس الجاري، بمستشفى “سانية الرمل” بتطوان.

ووجه المهدي الفاطمي النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، جاء فيه: “ان الطفلة التي توفت كانت تصارع الموت في قسم الإنعاش منذ زهاء 80 يوما، بسبب عملية جراحية بسيطة لاستئصال اللوزتين بالمستشفى الإقليمي لمدينة المضيق”.

وطالب البرلماني لي وصف وما وقع للطفلة بـ”الخطأ الطبي”، من الوزير خالد ايت الطالب باتخاذ الإجراءات العاجلة أجل الكشف عن تفاصيل الواقعة.

وكترجع قصة الطفلة سلمى إلى الـ21 من شهر سبتمبر للي فات، مللي الأم بثينة تنقلات من مقر سكنها بمدينة الفنيدق ومعها الصغيرة سلمى، متجهة نحو المستشفى بالمضيق، من أجل إزالة اللوزتين لصغيرتها، العملية عرفت مضاعفات صحية على حالة سلمى، حيث أصيبت بالشلل، وفقدت بصرها، ليتم نقلها إلى مدينة تطوان من أجل التدخل السريع وإتمام العلاج.