محمود الركيبي -كود- العيون //

أجرى السفير المغربي بموسكو لطفي بوشعرة، مباحثات مع مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الروسية، تم خلالها بحث عدد من القضايا التي تهم علاقات البلدين، وكذا التطرق إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، وعلى رأسها مستجدات الوضع المتعلق بنزاع الصحراء، وذلك على ضوء الجلسة المرتقبة لمجلس الأمن الدولي الثلاثاء المقبل.

وفي هذا الإطار قال بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية الروسية، إن نائب وزير الشؤون الخارجية لفيدرالية روسيا سيرغي فيرشينين، أجرى لقاء مع سفير المملكة المغربية بموسكو لطفي بوشعرة، تم خلاله مناقشة عدد من القضايا الراهنة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمدرجة على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي.

وأشار بلاغ وزارة الخارجية الروسية، إلى أنه قد تم إيلاء اهتمام خاص لمشاكل تسوية نزاع الصحراء، وذلك على ضوء المناقشات المقبلة التي سيجريها مجلس الأمن الدولي.

وأوضح البلاغ أن الجانب الروسي قد شدد على أهمية التوصل إلى حل عادل وطويل الأمد ومقبول من قبل الأطراف المعنية لهذا النزاع الإقليمي، على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، في إطار إجراءات تتفق مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة.

كما استقبل السفير المغربي بروسيا الاتحادية، من طرف نائب وزير الشؤون الخارجية والممثل الخاص للرئيس الروسي في الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، حيث تم بهذه المناسبة، التطرق للقضايا الراهنة المرتبطة بـ “تعزيز علاقات الصداقة التقليدية القائمة بين روسيا والمغرب”، لاسيما “تعميق الحوار السياسي حول القضايا ذات الاهتمام المشترك في الشرق الأوسط وإفريقيا”، وفق بلاغ الخارجية الروسية.

لقاءات سفير المملكة مع مسؤولي وزارة الخارجية الروسية، تأتي قبل أيام من الجلسة المرتقبة لمجلس الأمن الدولي في 16 من الشهر الجاري، والتي سيتم خلالها الاستماع إلى إحاطة سيقدمها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء ستافان دي ميستورا، يرتقب أن تتضمن خلاصة اتصالاته ومشاوراته مع مختلف الأطراف المعنية والفاعلين الدوليين في هذا النزاع، كما ينتظر أن يتم خلال هذه الجلسة الاستماع إلى إحاطة لرئيس بعثة المينورسو ألكسندر إيفانكو حول الوضع الميداني على الأرض، وكذا التحديات التي تواجهها البعثة الأممية في أداء مهمتها المتمثلة في مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار المبرم سنة 1991 تحت إشراف الأمم المتحدة.