عمـر المزيـن – كود///

قرر قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بمراكش، يوسف الزيتوني، إغلاق الحدود في وجه الرئيس السابق لجماعة حد حرارة إقليم آسفي الذي عرف بتنقله المكوكي بين عدة أحزاب سياسية.

واتخذ هذا القرار، حسب ما كشف عنه محمد الغلوسي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، بعد استنطاق المسؤول الجماعي السابق المذكور ابتدائيا من أجل اختلاس وتبديد أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية.

وشملت المطالبة بإجراء تحقيق الصادرة عن الوكيل العام للملك لدى ذات المحكمة ثلاثة مقاولين وتقني بالجماعة من أجل المشاركة في اختلاس وتبديد أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية وبعد استنطاقهم ابتدائيا قرر قاضي التحقيق المذكور إغلاق الحدود في وجههم في انتظار استكمال إجراءات التحقيق.

وتأتي المطالبة بإجراء تحقيق في مواجهة المتهمين أعلاه على خلفية شبهة اختلالات وتلاعبات شابت تهيئة بعض المرافق والخدمات العمومية (بناء 8 ملاعب لكرة القدم، تهيئة المجزرة، تهيئة طرق ومسالك، تهيئة السوق الأسبوعي …).