الرئيسية > آراء > في نفس الأسبوع جوج جرائم بشعة إغتصاب طفل وتعذيبه وقتله واغتصاب مرأة وتعذيبها بأبشع طريقة وقتلها، والقاسم المشترك بين الجريمتين هو أن لي رتاكبوهم شبعانين سوابق هادشي كيعني أن القضاء والحبس مكيعاقبوش المجرمين بل غير كيتزادو إجراما
17/07/2019 16:00 آراء

في نفس الأسبوع جوج جرائم بشعة إغتصاب طفل وتعذيبه وقتله واغتصاب مرأة وتعذيبها بأبشع طريقة وقتلها، والقاسم المشترك بين الجريمتين هو أن لي رتاكبوهم شبعانين سوابق هادشي كيعني أن القضاء والحبس مكيعاقبوش المجرمين بل غير كيتزادو إجراما

في نفس الأسبوع جوج جرائم بشعة إغتصاب طفل وتعذيبه وقتله واغتصاب مرأة وتعذيبها بأبشع طريقة وقتلها، والقاسم المشترك بين الجريمتين هو أن لي رتاكبوهم شبعانين سوابق هادشي كيعني أن القضاء والحبس مكيعاقبوش المجرمين بل غير كيتزادو إجراما

محمد سقراط-كود///

في نفس الأسبوع طفل غتاصبوه وتكرفصو عليه وقتلوه بأبشع الطرق ومن بعد هاد الحادثة بايام نتاشر فيديو تعذيب وإغتصاب لمرأة فالرباط حتى الموت ، أبشع مكاين فالتعذيب والتنكيل والحيوانية كاين فهاد جوج أحداث، ولي القاسم المشترك بيناتهم هو أن المجرمين لي قاموا بيهم عندهم سوابق كثيرة وشبعانين حبس ومدوزين وطايبين، هنا خاص يتطرح سؤال منطفقي، كيداير هاد الحبس لي كيدوز الواحد عشرين عام فيه داخل خارج وفالخر يختمها بجريمة بشعة بحال هادي؟ وآشنو فائدة هاد الحبس إلى كانو أغلب الجرائم البشعة لي كتدير البوز هي مرتكبة من طرف ذوي السوابق، هادوك لي عاطيينها للكريساج والإغتصاب والسرقة والقتيلة وكاع الجرائم المقودة راهم من ذوي السوابق، وفكل نهار أغلب لي كيدخلو للحبس راهم سوابق وشي تلاتين فالمية لي جداد كيدخلو باش يوليو مجرمين كبار وصافي إلا من رحم ربي.

الموشكيل الحقيقي هنا هو أن الحبس في عوض يكون بلاصة لإعادة التأهيل ديال المجرمين، هو بلاصة فين المجرمين كيتزادو إجراما وسطوة وإحتراما فالاحياء ديالهم، وفالحبس كيصنعو لراسهم سمية وشهرة، وكيخرجو للسيفيل زايدة فيهم ضلعة وكيبقاو يتنافسو بيناتهم فالإجرام، مادام كاين المراة المغربية البكاية الندابة لي كتفشش ولدها واخا يكون مكحلها وتبعوا للحباسات وتحرم راسها وتجيبليه، ومادام كاينة الأخت والاب وكاع العائلة كتلقاهم معاونين يعلفو فشي واحد فالحبس ولي تشهاها توصل حتى لعندو، فراه عادي أننا نشوفو جرائم من هاد النوع مادام أن العقاب مكاينش بل العكس كاين فترة راحة ونقاهة كيربي فيها المجرم صحتو ويتعافى باش يخرج للجريمة واجد وواقف على الصح.

المقاربة الأمنية بوحدها مكافياش شحال من مجرم كيتكرفصو معاه البوليس باش يشدوه وكيغامرو بحياتهم وفاللخر كتدوز شهورة ويلقاوه كيدور حداهم عاوتاني، النظام القضائي والسجني كيخلي عمل الشرطة كيبان بلا فائدة وبلا معنى، خاص أي واحد قدموه البوليس يغبر حبس ويكون الحبس نيت نيت بلاصة ديال العقوبة وإعادة التأهيل، ماشي كيدخلو المجرم لشامبري معاه تسعين مسجون واحد آخر، مفرج مصبن مدوش ناشط مطلعها متريني، ومن الفوق الزيارة كل سيمانة اذن فيناهي العقوبة هنا، وعلاش غادي يخاف يرجع للحبس مادام أن الحبس حسن من حياتو فالسيفيل، هاعلاش كنلقاو بنادم طايب حبس ومع ذلك باقي زايد فالإجرام هادشي كيعني أنه مكاين بو عقوبة حبسية كاين استراحة إجرامية وفترة تعافي لحين العدوة للنشاط الإجرامي.

موضوعات أخرى