الرئيسية > آراء > في كل دخول مدرسي كيتحول فاسيبوك لحائط مبكى من طرف الآباء كأنهم مكانوش عارفين راه الحياة والتعليم والصحة غالية في هاد البلاد والدولة هازة يديها عليهم عليها الجزائر فاتت المغاربة في عدد السكان حيت الدولة مكتشجعش على الولادة
13/09/2022 17:00 آراء

في كل دخول مدرسي كيتحول فاسيبوك لحائط مبكى من طرف الآباء كأنهم مكانوش عارفين راه الحياة والتعليم والصحة غالية في هاد البلاد والدولة هازة يديها عليهم عليها الجزائر فاتت المغاربة في عدد السكان حيت الدولة مكتشجعش على الولادة

في كل دخول مدرسي كيتحول فاسيبوك لحائط مبكى من طرف الآباء كأنهم مكانوش عارفين راه الحياة والتعليم والصحة غالية في هاد البلاد والدولة هازة يديها عليهم عليها الجزائر فاتت المغاربة في عدد السكان حيت الدولة مكتشجعش على الولادة

محمد سقراط-كود///

في كل دخول مدرسي أو عيد الكبير والصغير وفي الصيف وفي أي مناسبة كيتحول الفايسبوك لحائط مبكى من طرف الآباء، كأنهم مكانوش عارفين تكاليف الحياة قبل مايقررو يولدو وأنهم تم التغرير بيهم بحال الى الدولة وعداتهم بلي هي لي غادا تهز ليهم ولادهم غير ياخدو راحتهم ويولدو على خاطرهم ويكونوا هانيين، كأن الدولة سبقليها هزاتهم هوما نيت فاش كانو أطفال وهنات واليديهم منهم، وفاش تقول نيت لهاد الآباء علاش ولدتو يبداو يعبرو بالشعر على حبهم لأطفالهم، والفرحة لي كيحسو بيها فاش كيرجعوا من الخدمة ويلعبوا مع ولادهم وخصوصا البنات، والى قلتي ليهم أنا ماباغيش نولد مثلا كيتحولوا لمبشرين بالتريكة، وفاش توصل تمانين عام وتلقى راسك بوحدك غادي تندم، على أساس هادو لي والدين فاش كيوصلوا تمانين عام كلهم كيلقاو ولادهم حداهم يقابلوهم، راه في جميع الأحوال كتبقى تقميرة لذا من الأحسن يقمر الواحد على راسو، شحال من واحد كنعرفهم قراو الولاد وصرفوا عليهم حتى شدو الشهادة ديالهم وسيفطوهم لبرا يكملو قرايتهم وتما تزوجو بكاورية وولدو ولاد نصهم كاوري ونص مغربي ودارو حياة تم بعيدة على واليديهم، بلا مايردو ليهم شي حاجة من غير الإحساس بالرضى أنهم كبرو ناس ناجحين في حياتهم ومستقرين وصافي.

قط الى غادي تربيه في التسعينات كان غادي يعيش معاك بلي كتب الله وياكل لي شاط عليك ومرة مرة حليبة سردينات، قط الى غادي تربيه دابا خاصو التراب فين كيدير كاكا خنشة بخمسين درهم قريب لثمن الفينو، خاصو الكروكيط حسب السن والتغذية والنوع وحتى هوما فيهم الماركات واش باغي تبرعو أو غير تعطيه يسد الجوع، ومرة مرة خاصو معلبات خاصة أرخص وحدة عشرة دراهم، القط كيتقام على مولاه دابا غلى من جوج ولاد في التسعينات، الحياة تبدلات ومستوى العيش رتافع، وحتى الوعي بالموجود في السوق نتاشر، وطبعا أي واحد قرى وكبر وخدم وتزوج وقرر يولد غادي يكون واعي بهادشي وفاهم هاد الأمور، وعارف أن ولادو غادي يتقاموا عليه غاليين وبجهد أكبر من كيفاش كبر وتربى هو، ومع ذلك كينوض الواحد يولد ويجي يندب في الفايسبوك وولادو يقراو كيفاش كيتمنن عليهم وكيفاش كيعاني معاهم، عوض يكون قرار كيجلب السعادة بالبكائيات كيتحول لقرار كيجلب البؤس للأسرة كلها.

واخا كثرة الشكاوي من ولد وطلق والمدن كبرو بزاف والباشار كثير، إلا أنه في الواقع المغرب قلات فيه نسبة الخصوبة وغادين وكنوليو حنا هوما اليابانيين دشمال افريقيا، في المقابل الجزائر لي كنا فايتينها في عدد السكان راه تجاوزات المغرب دابا، والهرم السكاني عندنا غادي وكيتقلب وكيكثرو عندنا الشياب، وبالنسبة لبلاد مافيها موارد طبيعية حقيقية راه المواطنين هوما الثروة فين خاص تستتثمر فيهم الدولة، وهادشي كيتم عبر أنها توفر شروط العيش الكريم وأولها تساوي الفرص في التعليم الجيد، وحاليا التعليم العمومي فرق كبير بينو وبين الخاص من ناحية الجودة، تلميذ في الخاص كمل الإبتدائي على الأقل تلقى عندو جوج لغات قراية وكتابة بينما العمومي راه كيشد الإجازة بنصف لغة وكاين لي بلا لغة خصوصا الى كان أو كانت شادينها من جامعة السطات، الصحة العمومية غير نسا أنا نيت بغيت نجرب واحد المرة ندوز في طبيب الدولة عطاوني رونديفو ستة شهور وفاش مشيت لقيت أصلا الأطباء معندهم والو حلك دلك، يعني التطبيب راه القطاع الخاص وكذلك النقل المهم بحال الى الدولة هزات يديها ولات بحال مراكش كري تبات شري تنضغ وهادشي لي خلا الأباء يعانيو مع الولاد وبزاف منهم يديرو مناقص والدولة هي رلي خاسرة في اللخر هاحنا غادين نوليو غير الشيبانيين بلا شباب وفي نفس الوقت بلا اقتصاد أوروبا أو الجابون.

موضوعات أخرى