الرئيسية > كود سبور > في ثاني أيام رمضان.. زياش غادي يبعد المغاربة على طابلة الفطور
08/05/2019 17:00 كود سبور

في ثاني أيام رمضان.. زياش غادي يبعد المغاربة على طابلة الفطور

في ثاني أيام رمضان.. زياش غادي يبعد المغاربة على طابلة الفطور

مصطفى الشاذي –كود///

حكيم زياش حديث المغاربة في ثاني أيام رمضان. فعلى بعد ساعات من بعد الإفطار، تحظى القمة الكروية، بين توتنهام وأياكس، برسم إياب نصف نهائي عصبة الأبطال الأوروبية، باهتمام خاص بالمملكة، حيث تتركز أغلب النقاشات الثنائية حول المواجهة، متناسين أطراف الهموم التي تعودت أن تشغلهم في هذه الأيام المباركة، وهي الارتفاع الصاروخي داخل الأسواق، وكيفية تدبير مستلزمات مائدة الإفطار، رغم أنهم سيهجرونها إلى المقاهي لمتابعة اللقاء.

ويرجع السبب في ذلك إلى الريفي حكيم زياش، الذي ينتظر الجمهور الرياضي المغربي أن يواصل مسار التألق ويقود فريقه وزميليه نصير مزراوي وزكريا لبيض، إلى نهائي المسابقة، لملاقاة فخر ليفربول، الذي حقق ريمونتادا تاريخية على برشلونة، بعد أن ألحق به، أمس الثلاثاء، هزيمة ثقيلة بأربعة أهداف نظيفة، محدثا مفاجأة كروية مدوية ومصالحا بذلك جماهيره، التي انتابتها حالة من الغضب والسخط عقب عودة الفريق من لقاء الذهاب بالكامب نو بخسارة اعتقد أنه يصعب تداركها، والتي كانت بثلاثة أهداف نظيفة.

ويحتل صانع ألعاب الأسود مكانة خاصة في قلوب، وهو ما يضع تشجيعه اليوم بمثابة تشجيع للمنتخب الوطني، ممنين النفس بأن يتلق “فخر المغاربة” ويدحر نجوم توتنهام، الذين انتقلوا إلى أمستردام بالإرادة نفسها التي تسلح بها “الريدز” لهزم البارصا.

موضوعات أخرى