الرئيسية > آراء > في المغرب المواطن فاش كيتوجه لقطاع التعليم أو الصحة كيكون بين جوج خيارات إما يتقبل خدمات رديئة في ظروف لاصحية أو يمشي للمدارس والمستشفيات الخاصة لي يحيدوليك السروال على أبسط خدمة
07/12/2021 15:00 آراء

في المغرب المواطن فاش كيتوجه لقطاع التعليم أو الصحة كيكون بين جوج خيارات إما يتقبل خدمات رديئة في ظروف لاصحية أو يمشي للمدارس والمستشفيات الخاصة لي يحيدوليك السروال على أبسط خدمة

في المغرب المواطن فاش كيتوجه لقطاع التعليم أو الصحة كيكون بين جوج خيارات إما يتقبل خدمات رديئة في ظروف لاصحية أو يمشي للمدارس والمستشفيات الخاصة لي يحيدوليك السروال على أبسط خدمة

محمد سقراط-كود///

دابا أي واحد كيشوف في التعليم مستقبل ولادو فراه كيتكلف ويتسلف باش يقريهم في الخاص، كنعرف حالات ديال مرة خدامة في الديور عندها بنت كتقريها في الخاص والدرية طالعة قراية، وكنعرف عساس ديال عمارة حتى هو كيقري بنتو في مدرسة خاصة كيحيد فلوسها من كرشو حيت عارف ومآمن بلي مستقبل بنتو هو تقرى وتخدم وتستاقل، أما حتى داك العقلية ديال البنت زوجها باش تفك منها مابقاتش، شحال من واحد زوج بنتو مع أول واحد قاليه السلام وتكرفص عليها وعاشت حياة معذبة وحتى تولد جوج ولاد أو تلاتة ويطلقها ترجع دارهم، كيولي داك باها لي كان باغي يتهنى من مصروفها صارف عليها وعلى ولادها، لكن حاليا كاين الناس ولو إمكانياتهم بسيطة جدا وعاو أن مستقبل البنت هو القراية ماشي زواج الصغر، والى تزوجات وهي قارية ماشي هي الى تزوجات وهي يالله كتقلع الحرف لي يخليها تقلب في يوتوب وتجمع في واتساب وتقلب على الخزعبلات.

ولكن للأسف في المغرب المواطن فاش كيتوجه لقطاع التعليم أو الصحة كيكون بين جوج خيارات إما يتقبل خدمات رديئة في ظروف لاصحية أو يمشي للمدارس والمستشفيات الخاصة لي يحيدوليك السروال على أبسط خدمة، مكاينش خيار تالت، في المقابل نفس هاد المواطن كيخلص في الضرائب ملي كيفيق حتى ينعس وعلى أي حاجة ستهلكها أو شراها وخصوصا الى كانت من برا، بلا منهظرو على الموظفين لي كتقطعليهم من المصدر، بما أنه لحد الآن التعليم والصحة في أسفل سافلين وعلى الأقل تنقص الدولة من الضرائب غير باش يتنفس الواحد.

الطوموبيلات، الماطر، البيكالات البياس ديالهم كولشي غالي في المغرب كثر من أوروبا لي دول السميك فيها مضوبل على المغرب، باكية دالكراصن الى باغي تشريها من كيابي كتلقى الثمن مكتوب فيها 200 درهم وتحت من هاد الثمن كتبان مكتوبة 15 أورو، يعني واحد فأوروبا كشري عرام ديال الحاجات رخص منا هنا في المغرب، كاع الحاجات لي دازين على الديوانة ومعشرين ومزيودة عليهم الضريبة على القيمة المضافة غادي تلقاهم على من أوروبا، وفي المقابل هاد الضريبة كتمشي لرؤساء الجماعات يشرفوها كاطكاطات  وزرود وتبوريدة ومواسم، ويعطيوها تمويلات للجمعيات ديال صحابهم وأتباعهم، ودافع الضرائب مكيشوفش هاد الفلوس ومكيستفدش منها في الخدمات العامة خصوصا التعليم والصحة، وحتى الطرقان داخل المدن إلى بغا يدوز من طريق مقادة خاصو يمشي للرباط أو طنجة أو تطوان، أما مدن بحال فاس ومكناس وتازة ومدة أخرى راه معاناة يومية لا طرقان لا صحة لا تعليم إيوا نقصو غير من ثمن الطاسة بعدا.

موضوعات أخرى