الرئيسية > كود-تيفي > فيديو كليب متقون طلع فالكونفينمون بصفر درهم.. الفنانة سلمى بنمسعود لـ”كود”: أغنيتنا هي رسالة تضامن لكَاع اللي كيعيشو التهميش والإقصاء فمجتمع حكَار.. وكنتساءل على معايير اللجنة اللي عطات الدعم فيحين كاين اللي خداو الملايين وممكن مايقدوش يديرو عمل زوين بحالنا
19/11/2020 15:00 كود-تيفي

فيديو كليب متقون طلع فالكونفينمون بصفر درهم.. الفنانة سلمى بنمسعود لـ”كود”: أغنيتنا هي رسالة تضامن لكَاع اللي كيعيشو التهميش والإقصاء فمجتمع حكَار.. وكنتساءل على معايير اللجنة اللي عطات الدعم فيحين كاين اللي خداو الملايين وممكن مايقدوش يديرو عمل زوين بحالنا

فيديو كليب متقون طلع فالكونفينمون بصفر درهم.. الفنانة سلمى بنمسعود لـ”كود”: أغنيتنا هي رسالة تضامن لكَاع اللي كيعيشو التهميش والإقصاء فمجتمع حكَار.. وكنتساءل على معايير اللجنة اللي عطات الدعم فيحين كاين اللي خداو الملايين وممكن مايقدوش يديرو عمل زوين بحالنا

عفراء علوي محمدي- كود//

بمبادرة شبابية وتعاون الفريق، فيديو كليب طلع بصفر درهم، بإمكانيات بسيطة لكن بمضمون عميق ورسالة واضحة، لكل الناس اللي كيعانيو من التمييز والإقصاء والحكَرة والعنصرية والتنمر… هذ الأغنية كانت رسالة للتضامن معاهم، اختارت الفنانة الشابة سلمى بنمسعود، هي وزميلها المنتج الموسيقي “عبدوز”، يديروها فعز أزمة كورونا وخلال الحجر الصحي، البدية كانت بالموسيقى، فالكلمات والصوت، ثم الميكساج، والتصوير والمونتاج النهائي.

أغنية لمناهضة التمييز وتقبل الاختلاف

المثير فكليب سلمى وعبدوز هو استلهامو من الأحداث اللي وقعات مؤخرا فميريكان، بعد مقتل جورج فلويد على يد البوليس، كتقول سلمى فتصريحها ل”كود” فهذ الصدد: “بخصوص موضوع الأغنية جات الفكرة فاللول من الأحداث اللي كانو وقعو فأمريكا، لكن تعززات من بعد، من بعد ما لقينا أنه التمييز والحكَرة واقع كنعانيو منو فحياتنا اليومية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولكوني ربما امرأة لابد نكون كنحس بهذشي أكثر من أي شخص آخر، لكن بغينا نخليو المجال مفتوح كثر وكثر، ونعطيو الحرية للمستقبل أنه يفهم الأغنية بالإحساس باش وصلاتو، ونخليوه هو يفهم الموضوع بالطريقة اللي كتبان ليه…”

المغنية الصاعدة كذلك كتنتقد لينورم اللي كيعطي المجتمع ديال المثالية، فيحين أن المثالية، كيف كتقول سلمى، عمرها ماغاتكون وعمرها ماكانت، “كل واحد فينا مافيهش عيوب لكن فيه شي حوايج كتميزو، حاجة كتميزك أنت كانسان وتخليك تكون مختلف وإينيك… وهذ الاغنية دعوة لتقبل النفس وتقبل الآخر باختلافاتو، وكذلك هي تضامن مع الناس اللي كيعانيو من هذشي، ودعوة للمجتمع باش يحبس من هذ الحوايجي اللي ولات ديباسي”، على حساب كلامها.

تدار فالكونفينمون والتنسيق من بعيد

بحكم أنها كانت مسيرة لمجموعة فيسبوكية دالمواهب، سلمى سلمي أن عبدوز، اللي كان كيحط اعمالو فيها، موهوب وعندو مايقول، فدخلات عندو بريفي باش تكولابوري معاه من أجل أغنية مشتركة، رسل ليها المقطع الموسيقي اللي اشتغل عليها، واعتمداتو، فلحظة إلهام، فكتابة الكلمات المناسبة للأغنية، ولحنات بطريقتها وفقط المورسو اللي عطاه ليها عبدوز، سيفطات ليه أونروجيسترومون فوكال وعجبو ووافق عليه، وتفقو باش يبداو.

كتقول سلمى: “تواصلت مع عبدوز بشكل سلس وساهل، وبحكم حبنا الشديد للموسيقى قدرنا نفهمو بعضنا… منين تفاهمنا بحكم الكونفينمون والإمكانيات اللي ماسمحاتش سجلت الأغنية غير بالتيليفون، وحاولت نسد عليا فبيت وندير حاجز صوتي بالمخاد، ومنين رسلتو ليه هو تكلف بالميكساج ديالو مع الموسيقى… وبان بحال إلى تسجل فاستوديو”.

فاللول ماكانش عند الديو حتى نية باش يديرو فيديو كليب، من بعد قترحات سلمى على عبدوز الفكرة، بحكم كتعرف أصدقاء كيشتغلو فهذ المجال، “وطلع هذشي ب0 درهم، بتعاون بيناتنا حنا الشباب، كل واحد بالسافوار فير ديالو، وطلعنا هذ البروجي، تواصلت مع الصديقة سمية الدخيسي، هي اللي ربطاتني مع عمر النوري والساهلي ودريس، 3 شباب مصورين طلعت عندهم أازرو، وصورنا اللقطات ديالي أنا تسجلو فوسط ستوديو تعاون معانا فابور اسمه آرت فريندس… كذلك عبدوز صور اللقطات ديالو من طنجة، وعطينا ليروش لاحمد امزيان هو اللي تكلف بالمونتاج… ومن هذ المنبر كنشكر هذ الناس كاملين بزاف…”

كليب فابور.. والشباب محتاجين الدعم

وبينات سلمى كيفاش طاحت عليهم هذ الخدمة اللي اعتبراتها “بروفيسيونيل” ببلاش، باش تعطي فرصة للشباب المبدعين يصقلو مواهبهم، واللي باغي يدير شي حاجة يديرها، واخا بابسط الإمكانيات: “هذي فرصة باش نقول للناس اللي باغي يبدا أو اللي عندو حاجة فراسو باغي يديرها مايتسناش حتى يكونو الإمكانيات، خاص التعاون حيت يد وحدة ماكاتصفقش، والأنانية كتخلي بنادم يبقى بلاصتو مكتخليهش يزيد لقدام… والإنسان مكيعرفش الخير منين كيجي… صحيح الإنسان يستحق اجر على خدمتو، لكن كاينين بزاف محتاجين”.

وتساءلات سلمى على فلوس الدعم اللي خداو الفنانين، “أنا مكنعيبش على الناس اللي طالبو بيه، واللي خداه بصحتو، لكن كيبان لي أن اللجنة اللي غلطات حيت ماوضحاتش معايير الانتقاء ديالها… حنا كشباب محتاجين الدعم باش نخرجو افكارنا للواقع، حنا بلا بيه ومقاتلين ونقدرو نطلعو خدمة حسن من الناس اللي خداوه واللي ميقدروش يديروها… لكن فنفس الوقت كنشوف انني عندي بزاف مانعطي والفلوس كيحبسوني بعض الخطرات”، على حساب كلامها.

سلمي بنمسعود هي فنانة عندها 22 عام، بنت مكناس من أصول جبلية، كانت مولوعة بالموسيقى والغنى من صغرها بحكم ان باها كان كيعشق الغناء، شاركات العام اللي فات ف”أورونج تالنت” لكن ماحالفهاش الحظ فالربع النهائي لتزامنو مع فترة الامتحانات ديال الماستر، لكنها كانت فرصة ليها باش تتعرف على المجال، وتلاقات بفنانين كبار، وشاركات فتظاهرات وطنية، خصوصا فكازا والرباط.

عبدوز هو موسيقي وبروديكتور وبروبرييتير ديال استوديو تسجيل، قبل كورونا كان مانادجر ديال أوبيرج للشباب، من بعدها سد فمرة وتفرغ للموسيقى، وقدر يحل الاستوديو ديالو فيوليوز. كان بدا عبدوز الموسيقى فسن صغيرة، ودوز 3 سنوات فالكونسيرفاتوار وتعلم للكَيتار، من بعد قرا 5 سنوات كورال، وهذي 3 سنوات ونص باش بدا الإنتاج الموسيقي.

موضوعات أخرى

23/11/2020 19:00

هاجر عدنان فحوار مع “كود”: ماشي النيفو الفني اللي طاح لكن اختيارات الناس اللي كتحدد.. وكاين اللي خاص يتحيد ليهم الأنترنت والتيليفون وها علاش – فيديو

23/11/2020 18:30

انقسام داخل حركة “لامحيد”..المهاجري ضد رفع الدعاوى القضائية على الأمين العام وفضيحة الأسماء المستعارة لي وقعات العريضة زادت الانقسام