أنس العمري///

التشهير بالمغربيات رجع عاوتاني في “الفيس”. إحدى صفحات موقع التواصل الاجتماعي المذكور نشرت، اليوم الأربعاء، صورا مأخوذة من فيديو يوثق لممارسة جنسية بين فتاة مغربية وشاب.

وانتشر الفيديو بين المغاربة، في البداية، عبر تطبيق التراسل الفوري “واتساب”، قبل أن تعمد بعض إحدى الصفحات إلى نشر صور منه مع وعد ببت الفيديو في حالة جمع ألف “جيم”.

وكتنت هذه الظاهرة تراجعت بشكل كبير، في الفترة الأخيرة، بعد فتح مصالح الأمن أبحاث في عدد من الفيديوهات المماثلة، والتي تبين أنها وصلت إلى مواقع التواصل بعدما قرر من يظهرون فيها عدم الاستمرار في الخضوع للابتزاز شبكات متخصصة في هذا المجال الإجرامي، الذي جنت منه أموال طائلة قبل أن يجد أفرادها أنفسهم خلف القضبان.