عمـر المزيـن – كـود==

تعيش مصالح الوقاية المدينة بمدينة فاس، منذ يوم الأربعاء الماضي، حالة استنفار غير مسبوق، من أجل انتشال جثة فتاة في العشرينات من عمرها رمت بنفسها داخل بئر عمقع حوالي 75 متر بدوار لبسايس بالجماعة القروية عين الشقف التابعة لإقليم مولاي يعقوب، في الوقت الذي تواصل فيه مصالح الدرك الملكي البحث في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وحسب مصادر خاصة، لـ”كود”، فإن القيادة الجهوية للوقاية المدنية عبأت عشرون عنصراً من أجل انتشال جثة الهالكة، حيث وجدت صعوبة كبيرة في الوصول إلى عمق البئر المعروف بـ”الصوندا”، مشيرة إلى أن عملية حفر البئر لا زالت جارية حاليا وتتطلب وقتا طويلاً.

وأكدت المصادر ذاتها أن مصالح الوقاية المدنية عبأت جميع إمكانياتها وألياتها ووضعتها رهن إشارة عناصرها لانتشال الجثة في القريب. كما نفت في الوقت نفسه الادعاءات التي تزعم عن وجود تقصير من قبل مصالح الوقاية المدينة اتجاه الحادث، مضيفة بالقول: “الناس دايرة خدمتها وبتنسيق مع جميع السلطات المعنية”.

ولكن واخا الوقاية المدنية كادير الواجب ديالها راه كاين مشكل فأنها ماشي مجهزة بالاليات الحديثة للانقاذ وهادشي لي كيخلق بطئ كبير فعمليات الانقاذ.