الرئيسية > كود-تيفي > فعصر ولاو فيه كائنات بحال “مول الفوقية” وخواتو كينفثو سمهم بلا مايديرونجيهم حد.. باحثون وفنانون ناقشو دور الفن والإبداع فمحاربة التطرف والكراهية.. الرفيقي: الأعمال الفنية اللي كتطرق لهادشي قليلة بزاف واخا المغرب كيواجه هاد الوباء هادي كثر من 20 عام
03/03/2021 14:00 كود-تيفي

فعصر ولاو فيه كائنات بحال “مول الفوقية” وخواتو كينفثو سمهم بلا مايديرونجيهم حد.. باحثون وفنانون ناقشو دور الفن والإبداع فمحاربة التطرف والكراهية.. الرفيقي: الأعمال الفنية اللي كتطرق لهادشي قليلة بزاف واخا المغرب كيواجه هاد الوباء هادي كثر من 20 عام

فعصر ولاو فيه كائنات بحال “مول الفوقية” وخواتو كينفثو سمهم بلا مايديرونجيهم حد.. باحثون وفنانون ناقشو دور الفن والإبداع فمحاربة التطرف والكراهية.. الرفيقي: الأعمال الفنية اللي كتطرق لهادشي قليلة بزاف واخا المغرب كيواجه هاد الوباء هادي كثر من 20 عام

عفراء علوي محمدي- كود//

بحضور شخصيات وازنة فالمجال الفني والثقافي، اختار مركز وعي، فأول مائدة مستديرة ينظمها، التطرق لموضوع مواجهة خطاب التطرف والكراهية عن طريق الفن والإبداع، وفهذ الصدد قال رئيس المركز، والباحث فمجال الدراسات الإسلامية، محمد عبد الوهاب رفيقي، أن الأعمال الفنية اللي كتطرق لهذ الظاهرة قليلة إلى نادرة، واخا المغرب كيواجه هذ الوباء هذي ازيد من 20 عام.

وزاد رفيقي، فمداخلتو خلال الندوة، اللي تنظمات بدعم من حزب التقدم والاشتراكية، لبارح الثلاثاء فالرباط، أن الروايات فهذ الباب قليلة، وماكينش توثيق تاريخي للأحداث الإرهابية، كذلك كاينة ندرة فالتطرق لهذشي على مستوى الأعمال السينمائية، او معالجة فنية للاسباب الاجتماعية والنفسية اللي كتأدي لهذشي، واخا دازو احداث دامية بحال 16 ماي وماساة انضمام 1600 مغربي لصفوف داعش.

من جهتو، قال وزير الثقافة الأسبق، محمد امين الصبيحي، ان الثقافة والفن باش ماتخرجش عن سياقها الجمالي وتلعب دور مهم فنبذ الكراهية والتطرف خاص تكون مقرونة بمجموعة من المعايير، اهمها حرية التعبير والتفكير، ومبدأ تدخل الدولة لضمان الشروط الضرورية للفن والإبداع فسياق مجتمع متزن ومعتدل.

بدورو، قال عبد الرحيم العلام، رئيس اتحاد كتاب المغرب، أن موضوع التطرف وخطاب الكراهية ماكيمسش بلادنا المغرب فحسب، بل العالم كلو، كيف تكلم فمداخلتو على الرواية وكيفاش ساهمات وطنيا ودوليا فرصد ظاهرة العنف والكراهية والتطرف واستيحاء وإشاعة ثقافة السلام والحوار، واكد انها كتعطي امل فالانتصار على العنف من خلال الإبداع، على اعتبار ان للكتاب والفنانين قوة رمزية ومؤثرة من شأنها أن تغير شحال من حاجة فالمجتمعات نحو الافضل.

وبالنسبة للإعلامية فاطمة الإفريقي، فالتطرف والكراهية كاينين بشكل لافت للانتباه فمواقع التواصل الاجتماعي اللي ولا عندها تأثير بارز على حياة الأفراد والمجتمعات، ومن أهم تجلياتها وأكبر أثر لها صبحات هذ الفضاءات الجديدة مكان للتعبير المتحرر دون وصاية او رقابة، واكدات انه ماخاصش التسامح مع هذ الخطابات وتشجيعو، وفالمقابل خاص نشر ثقافة الإبداع والمحبة.

أما الممثل المغربي ياسين أحجام، فاعتبر ان هذ الموضوع عندو راهنية، واخا البعض كيعتبرو متجاوز، بحيث “هذا مرض خبيث ينخر المجتمعات وكيتخد أشكال مختلفة، ممكن تتجاوز الشكل التقليدي ديال الخلايا الإرهابية لاشكال اكثر تعقيدا…” ومن بين هذ الأشكال اللي اعتبرها اكثر خطورة هي اللي كاينة على مواقع التواصل الاجتماعي وكتنشر خطابات مشحونة بالحقد والتزمت والتعصب.

موضوعات أخرى

21/04/2021 19:10

قضية الممثلين الدزايريين اللي مشدودين بسباب إهانة دراري مغاربة ف مراكش.. المتهمين خداو التنازل من عائلات الضحايا والملف دخل للمداولة