الرئيسية > آش واقع > فضيحة لقاء طنجة.. تجاهل قضية الصحراء وتحالف البام مع “أحزاب انقلابية” كتكفر الربيع الديمقراطي
10/03/2019 13:30 آش واقع

فضيحة لقاء طنجة.. تجاهل قضية الصحراء وتحالف البام مع “أحزاب انقلابية” كتكفر الربيع الديمقراطي

فضيحة لقاء طنجة.. تجاهل قضية الصحراء وتحالف البام مع “أحزاب انقلابية” كتكفر الربيع الديمقراطي

كود الرباط//

في الوقت الذي تغنى فيه حزب “الأصالة والمعاصرة” بنجاح ما سمي بلقاء “الأحزاب الديمقراطية” بمدينة طنجة قبل أسبوعين، فإن أحزاب مغربية أخرى عانت من نتائج المشاركة في هذا اللقاء، خصوصا ما حدث لحزب “التقدم والاشتراكية” حيث رفض محمد نبيل بنبعد الله مخرجات اللقاء، كما أن قيادات في الاتحاد الاشتراكي رفضت ما جاء به البيان الختامي للقاء التشاوري.

وحسب مصادر مطلعة فإن من ضمن الأحزاب المشاركة، أحزاب أيدت انقلابات عسكرية في دولها، كما أن بعضها يرفض مغربية الصحراء، وظل موقفها غير واضح من النزاع المفتعل بالأراضي الجنوبية للمملكة.

المشكلة فهاد اللقاء لي كان يوم السبت 23 فبراير الماضي، هو أن البام ورط احزاب كثيرة مغربية، سواء لي فالمعارضة ولا لي فالحكومة بحال الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، ورطها فمسرحية كتشبه ديك المسرحية لي شارك فيها الياس العماري في تونس، ملي مشا يشارك ف اللقاء ديال “حركة مشروع توس”.

البيان الصادر عن اللقاء التشاوري الذي شارك فيه أمناء عامين ورؤساء وممثلي 17 هيئة سياسية من المغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا، لم يذكر قط مطلب أو اشارة إلى قضية الصحراء. ولذلك يسأل مصدر مسؤول لـ”كود” :”اشمن منفعة واشمن مصلحة للمغرب فهاد اللقاء هادشي جعجعة في طحين وهاد الاحزاب لي شاركت فيه اصلا كتعيش ايامها الاخيرة وعندها مشاكل تنظيمية كثيرة وسمعتها في البلدان المغربية سيئة وكاين لي متواطؤ ف انقلابات عسكرية ضد سلطة الانتخاب”.

وأضاف ذات المصدر المسؤول لـ”كود” :”شنو نتائج اللقاء، واش حزب الاصالة والمعاصرة لي معروف الأدوار لي دار فالمغرب خصوصا مسرحية ولد زروال وغيرها من الأمور لي شوهت مسار الانتقال الديمقراطي فالبلاد وكيفاش طلعو حكيم بنشماش لرئاسة مجلس المستشارين واخا جاب غير اصوات قليلة  وكيفاش خدا الياس العماري رئاسة الجهة وهلم جرا”.

اييه الأحزاب لي شاركات هضرات على مخاطر الاسلام السياسي، هنا باين شكون المقصود طبعا هوما جوج فالمغرب :”العدالة والتنمية والعدل والاحسان”، وفالعالم العربي الاحزاب الاسلامية ولي اغلبها فالمعارضة وقليل لي فالسلطة بحال تونس والمغرب.

وتوج هذا اللقاء التشاوري، الذي نظم بدعوة من حزب الأصالة والمعاصرة، بالإعلان رسميا عن ميلاد شبكة الأحزاب الديمقراطية بشمال إفريقيا، وتمت خلاله المصادقة على الأرضية السياسية لشبكة الأحزاب الديمقراطية بشمال إفريقيا، والتي حددت مجموعة من التحديات والقضايا ذات الأبعاد المشتركة والمتقاسمة، والتي أوصت “الهيئة المؤقتة العليا للتنسيق”، لمواجهة الاسلام السياسي.

وشارك في هذا اللقاء حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية وحزب طلائع الحريات وحزب جبهة المستقبل الجزائرية وحزب القوى الاشتراكية (الجزئر)، وحزب حركة مشروع تونس، وحزب ليبيا الأمة وحزب حركة المستقبل الليبية وحزب حركة الائتلاف الجمهوري (ليبيا)، وحزب التجمع من أجل موريتانيا وحزب اتحاد قوى التقدم (موريتانيا)، وحزب المؤتمر (مصر)، وحزب الأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وجبهة القوى الديمقراطية وحزب التقدم والاشتراكية وحزب الاستقلال (المغرب).

موضوعات أخرى