كود الرباط//

ما كان منتظرا أن يقع، ها هو وقع. منذ سنوات ومهنيو السينما فورزازات كاينبهو السلطات ومختلف المتدخلين إلى خطورة الأوضاع والفوضى العارمة التي يعيشها قطاع السينما بالمغرب عامة، وبورزازات خاصة.

https://www.facebook.com/share/v/YDJHEqNLDZwRZ7ku/?mibextid=WC7FNe

اليوم، ها هي هاد الفوضى تؤدي إلى اشتعال عافية كبيرة فمتحف السينما بهوليود المغرب، مدينة ورزازات، هاد المتحف القريب من قصبة تاوريرت، القلعة السياحية الشهيرة عالميا.

السلطات جندات وسائل كبيرة لإطفاء الحرائق المشتعلة، وتم الاستعانة بوسائل الإطفاء المتوفرة لدى شركة “مازن”، الوكالة التي تدير مركز “نور” للطاقة الشمسية، كما استعانت بشاحنات الإطفاء التابعة للقوات المسلحة ولمطار ورزازات، لكن بدون جدوى ومازالت العافية شاعلة لغاية كتابة هاذه السطور.

المعطيات الأولى تقول أن إحدى شركات الإنتاج المغربية التي كانت بصدد إعداد المؤثرات الخاصة بهذا المتحف وتشغل العديد من الأشخاص غير المهنيين باش تبدا تصوير فيلم أمريكي يوم الأحد المقبل قد تكون هي المسؤولة عن هذا الحريق المهول الذي أتى على المتحف ومحتوياته الثمينة بالكامل.

هذا المتحف هو من إنجاز شركة إيطالية تدعى “أندروميدا” مخصص لعرض ديكورات الأفلام المنجزة بالمدينة. هذه الشركة سلمته فيما بعد لعمالة ورزازات التي بدورها تكتريه للخواص من أجل تدبير زيارته أمام السياح بتعاون مع منذوبية السياحة، وتشوب العديد من الشبهات كيفية تدبير مداخيل هاد المتحف.

باحتراق هاد المتحف إذن، تكون ورزازات، عاصمة السينما وهوليود المغرب، قد فقدت متحفا لا يقدر بثمن.

واش السلطات غادية تفتح تحقيق شامل حول هذا الحريق الذي دمر هذه المعلمة الثقافية وشوه صورة الصناعة السينمائية والسياحية بالمغرب بما يفضي لترتيب الأثر القانوني ومحاسبة المسؤولين عن ذلك؟
هذا ما ننتظره.

وسنعود للموضوع بتفاصيل أخرى..