أنس العمري ـ كود//

وزير الثقافة والشباب والرياضة المكلف بقطاع الاتصال، عثمان الفردوس، أعلن اتخاذ الحكومة لقرار صرف دعم المقاولات الصحافية برسم سنة 2020، لتشجيعها على الحفاظ على مناصب الشغل.

اعلان غير قانوني. ودابا نشرحو ليكم علاش.

القرار أعلن عنه في بلاغ صدر اليوم الجمعة، والذي أكد فيه أنه نظرا للوضعية الراهنة المتعلقة بالآثار الاقتصادية والاجتماعية لتفشي فيروس كورونا المستجد، وبسبب توقف إصدار الصحة منذ شهر مارس وما خلفه من آثار، فإن الوزارة تنهي إلى علم جميع المقاولات الصحية المكتوبة الناشرة للجرائد والمجلات الورقية والالكترونية، أنه سيتم إلى غاية 11 ماي استقبال ملفاتها لتلقي الدعم.

وأوضح البلاغ أن الوزارة ستستقبل ملفات طلب الاستفادة من الدعم لأول مرة بالنسبة للصحف الورقية والالكترونية ودعم التعددية، وطلبات دعم الجرائد والمحلات التي سبق لها أن استفادت من دعم 2019.

كما دعات الوزارة كافة المؤسسات لإيداع طلباتها لتلقي الدعم الكترونيا، على أن يتم إيداعها بالصيغة الورقية فور انتهاء الحجر الصحي، بمصالح الوزارة، مشددة على أنه لن يتم قبول إلا الملفات المستوفية لجميع الوثائق وفق لوائح الوثائق التي نشرتها وهاد الشي خاصو يكون قبل 11 ماي اللي جاي.

نبداو علاش هاد الدعم غير قانوني.

دابا خاص هاد الشي يكون قانوني اولا. لان العقد البرنامج اللي على اساسو كيتعطى الدعم سالا وعليه اللجنة الثنائية اللي فيها الدولة والناشرين غير قانونية.

باش يكون هاد الدعم قانوني خاص قرار وزاري جديد خاص بالعقد البرنامج الجديد يحدد الدعم العمومي للصحافة المغربية ويخرج فالجريدة الرسمية.

دابا هاد اللجنة الثنائية اللي غادية تجتامع راها اصلا غير قانونية. خارجة القانون. ما غادينش يقبلوها كاع الصحف. علاش؟ حقاش ما دارتش انتخابات لاعضاءها. فيها ناشرين ما انتخبهم كيف كينص القانون. فيهم اللي كيعطيو لجرائدهم فلوس كثيرة وفيها اهانة كبيرة للصحف الالكترونية.

ثم هاد الدعم كيكون على الاوراق وفين هاد لوراق؟ علاش صحف ورقية تاخد دعم على حاجة ما كتخدمهاش. الوزير خاصو يدير كلشي بالقانون. طبعا صحف الكترونية غادية تطعن فهاد الشي ايلى دار خارج القانون. ايلى مشات نفس لجنة الدعم. العام اللي فات كان استثنائي ومع ذلك كون طعنات اية مؤسسة فقراراتها ديك الساعة كون طيحاتها.

الحكومة قوداتها فحاجة اخرى. صور الوزير بحال ايلى هاد الدعم شي حاجة جديدة. الدعم العمومي للصحف راه قانوني وما يقدر حتى وزير يحيدو. صحف بهاداك الدعم وكانت كتعاني بزاف. دابا مع الاشهارات ما بقاوش اش غادي يدير هاد الدعم اللي اعلى ما كيوصل للصحافة الالكترونية 600 الف درهم وكاين شي صحف كتاخد 150 الف درهم صافي. كان المسؤول على القطاع يدير دعم خاص استثنائي موجه لتغطية شي 30 بالمائة من رواتب العاملين فالقطاع. هادي تساعد اه

ثم نقطة اخرى. الوزارة الوصية على قطاع الاتصال كتقول باللي اخر اجل اللي بغى يحط ملفو هو 11 ماي. وخاص يتحط ملف ورقي مع هاد الجايحة. هاد الشي غير ممكن بل مستحيل عدد من المقاولات. اولا كيفاش يتحط فوزارة فالرباط. ثم ها هو تحط خاصو شهر لدراسة الملفات وشهر لصرف الدعم. ممكن يوصل للمقاولات حتى شهر يونيو. يعني اللي تضرب راه تضرب