كود يونس أفطيط///

علمت “كود”، أن تحقيقا سريا على خلفية شكاية تقدم بها أحدكبار المهربين الملقب ب”بولعدس” للإدارة العامة للجمارك، معززة بالأدلة، تحول إلى تحقيق علني يعرف المتهمون فيه طبيعة الاسئلة التي ستوجه لهم.

وقال مصدر “كود”، أن أحد المهربين تقدم بشكاية معززة بالأدلة، ضد عدد من كبار المسؤولين بالادارة الجهوية للجمارك بالناظور، حيث ضمن شكاياه بوصولات تؤكد دفعه لأموال في حسابات المسؤولين المتهمين، بالاضافة لشراءه سيارة لأحد الجمركيين، مشيرا أنه يتعرض للإبتزاز للسماح لشاحناته بالتهريب دون حجزها.

وأمر المدير العام بإجراء تحقيق سري، حيث أرسلت استدعاءات للمتهمين المذكورين في الشكاية، إذ كان فحوى الاستدعاءات أن الادارة العامة في حاجة اليهم لأمر مهم، إلا أن العديد من المهربين فوجؤوا بأن فحوى التحقيق تم تسريبه من الادارة العامة قبل بداية التحقيق الذي سينطلق اليوم الاثنين على الساعة التاسعة.

وقال مصدر “كود”، أن المتهمين بالارتشاء تم إخبارهم بجميع حيثيات الشكاية، بالاضافة إلى تلقينهم نوعية الاجوبة التي ستطوي الملف، متسائلين عن الجهة التي تقوم بتسريب التحقيقات داخل الادارة العامة، والتي تحاول حماية الفساد.

وأضاف ذات المصدر، أن التحقيق سيجري مع قائد للفيالق بإقليم الناظور “كومندار”، بالاضافة إلى رئيس قطاع “شاف ذو ديفيزيون”.

وفي ذات السياق، تدخل الاتحاد المغربي للشغل بالناظور، في القضية حيث راسل محمد الورياشي نائب الامين الجهوي للإتحاد، المدير العام للجمارك، مشيرا إلى الفساد المستشري بالتفتيشية العامة للإدارة، قبل أن يذكر في رسالته إعفاء عدد من الجمركيين من مهامهم لأسباب مجهولة رغم النتائج الايجابية التي قدموها.

ويتخوف من قدموا الشكاية من طمس التحقيق وعودة المسؤولين المذكورين والمتهمين بالفساد، وهو ما سيجعل العديد منهم هدفا للمسؤولين المتهمين، حيث طالبوا بإجراء تحقيق نزيه في طريقة تسريب مضمون الشكاية، ومعاقبة المسؤولين عن ذلك داخل التفتيشية العامة.