الرئيسية > آش واقع > فضيحة “الملاعب المغشوشة”.. الحكومة لـ”كود”: يلا بانت خروقات غانفتحو تحقيق
13/02/2020 17:30 آش واقع

فضيحة “الملاعب المغشوشة”.. الحكومة لـ”كود”: يلا بانت خروقات غانفتحو تحقيق

فضيحة “الملاعب المغشوشة”.. الحكومة لـ”كود”: يلا بانت خروقات غانفتحو تحقيق

هشام أعناجي ــ كود الرباط//

علق وزير الشباب والرياضة حسن عبيابة، على تقرير “المهمة الاستطلاعية البرلمانية المؤقتة حول الملاعب المغشوشة والحلبات”، والذي كشف عن خروقات همت إنشاء 44 ملعبا لكرة القدم، بالقول :”تسلمنا التقرير أمس وإذا كانت هناك اختلالات تستحق فتح تحقيق سيتم فتح تحقيق”.

وأوضح عبيابة، في جوابه على سؤال “كود”، عقب الندوة الصحفية المنعقدة اليوم الخميس 13 فبراير الجاري بعد انتهاء لقاء المجلس الحكومي، بالقول “سنقوم بالبحث عن كل ما جاء في التقرير”.

وأضاف المتحدث :”إذا كانت أشياء سنقوم بمعالجتها داخل الوزارة سنعالجها وإذا كانت هناك أمور تستحق فتح تحقيق سنقوم بفتح تحقيق””.

وكشف هذا التقرير البرلماني عن خروقات  كبيرة في إنشاء الملاعب الرياضية وحلبات ألعاب القوى، خصوصا “إنشاء الملاعب الرياضية على عهد الوزير السابق والقيادي في حزب الحركة الشعبية محمد أوزين”، حيث تم “إنشاء 44 ملعب لكرة القدم في غياب أي دراسة حول  الوعاء العقاري، بحيث لم يتم القيام بدراسات قبلية بخصوص الوضعية القانونية للوعاء العقاري”.

وأكد التقرير أن أوزيم لم يقوم بإنجاز دراسات طبوغرافية جيوتقنية حول أرضيات الملاعب لمعرفة نوعية التربة، وخصوصياتها.

ومن الملاعب التي غابت عنها الدراسات التقنية القبلية للوعاء العقاري، يوضح التقرير أن هناك “ملعب سيدي ايفني الذي شهد فيضانات تسببت في توقف أشغاله.

وكشف تقرير اللجنة أن 19 ملعبا رياضيا جاء بناء على تعليمات شفوية فقط من لدن وزير الشباب والرياضة السابق محمد أوزين.

وأفاد التقرير أن التعليمات الشفوية لبعض الوزراء السابقين في تحديد ملاعب كرة القدم المستفيدة من العشب الاصطناعي كانت محددة لإنشاء هذه الملاعب، مضيفا أن هناك أمورا تتجاوز المساطر الإدارية.

وجاء في رد الوزير السابق رشيد الطالبي العلمي على أسئلة أعضاء المهمة الاستطلاعية أن “الوزير الذي يصدر التعليمات يعرف الأسباب والنوازل الداعية إلى ذلك مبرزا أنه يجب وضع الأمور في سياقاتها وليس بعين، الواقع الحالي، إذ هناك خيارات سياسية للوزير لها دوافعها، ومنطقها وكذا ما يبررها، لأن الأحداث في بعض الأحيان تتجاوز الوزير”.

موضوعات أخرى

18/02/2020 16:00

لا تقترب منها يا أحمد رضا الشامي! قد يلتهمونها في الاتحاد الاشتراكي. وقد يقاومها إدريس لشكر. وقد تقع ضحية التدافع بين التيارات