الرئيسية > آراء > فالوقت لي المغرب باغي يولي وجهة سياحية عالمية، السياح المغاربة كيهربو منو كل عام وكيمشيو يخسرو فلوسهم فأوروبا وتركيا وكاع البلايص إلا المغرب
20/02/2019 16:30 آراء

فالوقت لي المغرب باغي يولي وجهة سياحية عالمية، السياح المغاربة كيهربو منو كل عام وكيمشيو يخسرو فلوسهم فأوروبا وتركيا وكاع البلايص إلا المغرب

فالوقت لي المغرب باغي يولي وجهة سياحية عالمية، السياح المغاربة كيهربو منو كل عام وكيمشيو يخسرو فلوسهم فأوروبا وتركيا وكاع البلايص إلا المغرب

محمد سقراط – كود///

ملي كتشوف الصورة لي عند السائح الأجنبي علينا سواء فالأنترنيت أو الأفلام، كتلقى المغرب بالنسبة ليه هو الحرارة المعتدلة والشمس الصافية والصحراء وأتاي ومراكش، وبالنسبة للسائح العربي المغرب هو جلسات وناسة حتى للصباح، وكنظن المغرب براسو هادي هي الصورة لي كيسوق عليه للخارج وحتى للداخل، تسول بزاف ديال المغاربة على الثلج غادي يجاوبوك بإفران ولا أوكايمدن، علما أنه كاين بلايص كثار فيهم الثلج والطبيعة فالمغرب وواعرين، وللأسف ممصلوحاش الطريق ليهم ومهمشين، كذلك تسول مغربي على البحر غادي يقوليك مارتيل ولا الجديدة أو الواليدية لمن إستطاع اليها سبيلا، علما أن المغرب راه كلو بحورة بالأنواع والأشكال، وبزاف ديال المدن لي يمكن تكون سياحية ديال بصح وعندها مؤهلات، هاهي كتضيع والحركة فيها مقتولة.

الإصلاحات والأوراش الكبرى وفك العزلة بحال هادشي كتلقاه غير بين طنجة ومراكش ومدن الريف مؤخرا، أما مدن الداخل راه منسية مهملة بالصغيرة والكبيرة، فاس ومكناس وتازة الطرقان فيهم بحال شي دوار وخصوصا فاس مدينة منسية غارقة فالأزمة والإجرام، ومهملة من ناحية التسسير، كتلقى مدن بحال إيموزار لي سياحية زعمة وخصوصا السياحة الداخلية وهي إفران ديال الدراوش ومتوسطي الدخل، ومع ذلك المدينة فيها طريق وحدة لي مقادة هي لي دايزة وسطها غير تدوه على ليمن أو ليسر غادي تطيح فشي حفرة، الأطلس كامل ثروة سياحية ولكن خاصو الخدمة ديال بصح والإستثمارات على الأقل يتحول غير لوجهة سياحية داخلية.

فالوقت لي المغرب باغي يولي وجهة سياحية عالمية، السياح المغاربة كيهربو منو كل عام وكيمشيو يخسرو فلوسهم فأوروبا وتركيا وكاع البلايص إلا المغرب، حيت واخا المغرب بلاد زوينة ولكن الدولة هاملة أبسط الشروط لي تخليه بلاد سياحي، وغير مرحاض عمومي نقي تقلب عليه البلاد كلها ماتلقاه، لاخطاك طواليط ديال القهوة أو الجامع، وهادشي راه فالحواضر الكبرى، أما المدن الصغرى معندهاش حتى الطريق مقادة مابقى غير الطواليط، خاص الناس لي مسيرين هاد البلاد يسوقوها بعدا للمغاربة أولا ويوليو يتيقو يديرو السياحة فبلادهم، وملي يسوقوها برا، ميسوقوهاش على أنها مجرد صحرا وأتاي ومراكش وشمس ساخنة، المغرب فيه بزاف مايتشاف ولكن ضايع وهادشي كيخلي الواحد يحس بالحسرة وبصح يفضل يدير السياحة برا على يديرها هنا فبلادو.

موضوعات أخرى