الرئيسية > آراء > فالدول المتقدمة الى كان عندهم شي برلماني معندوش الباك فراه كيسميوه عصامي وكياخدوه كمثال للنجاح وكيخرج كتاب ويدير برامج تلفزية ومحاضرات فالجامعات كيعاود على طريقتو كيفاش ولا برلماني بلا باك
10/06/2019 13:00 آراء

فالدول المتقدمة الى كان عندهم شي برلماني معندوش الباك فراه كيسميوه عصامي وكياخدوه كمثال للنجاح وكيخرج كتاب ويدير برامج تلفزية ومحاضرات فالجامعات كيعاود على طريقتو كيفاش ولا برلماني بلا باك

فالدول المتقدمة الى كان عندهم شي برلماني معندوش الباك فراه كيسميوه عصامي وكياخدوه كمثال للنجاح وكيخرج كتاب ويدير برامج تلفزية ومحاضرات فالجامعات كيعاود على طريقتو كيفاش ولا برلماني بلا باك

محمد سقراط-كود///

فالدول المتقدمة الى كان عندهم شي برلماني معندوش الباك فراه كيسميوه عصامي وكياخدوه كمثال للنجاح وكيخرج كتاب ويدير برامج تلفزية ومحاضرات فالجامعات كيعاود على طريقتو كيفاش ولا برلماني بلا باك، ولكن في بلاد بحال المغرب لي مكتشجعش المواهب والمبدعين، نهار نسا برلماني ودخل معاه تيليفون وهو كيدوز إمتحان الباك ناضت عليه القيامة لي ماناضتش على فضائح كبيرة ديال الفساد الحقيقي، إنسان عصامي قدر يقنع الناخبين لي عندهم الباك انهم يصوتوا عليه هو لي معندوش باش يقدر يدافع على حقوقهم ويمثلهم أمام الدولة فمجلس النواب، هادي راه قصة نجاح مبهرة خاص ياخدوها الناس كمثال وياخدو البرلماني كقدوة ماشي يسبوه ويحتاقروه وينقصو منو، كيف ما وقع مع برلماني العدالة والتنمية.

السيد واخا برلماني ماوقفش من تحصيل العلم، وباقي عندو غرض يكمل قرايتو وعلاش لا من بعد الباك يشد شي شهادة جامعية أو شي دوكتوراه بحال ديال العماري، أو يشريليه شي ماستر من شي جامعة من برا لي يقدر يولي بيه وزير كاع، المغاربة كيخليو المعقول وينوضو يندبو على الخاوي، حكا ما حكا كيفاش برلماني ومعندوش الباك، تسائل بليد في بلاد نصها أمي، وأغلبية النص لاخر عندو شواهد ولكن أمي أو كثر، على أساس كان كيتنافس مع مرشحين خريين كلهم دكاترة، راه هادو لي بلا شواهد ووصلو للبرلمان راه ماشي على حساب دكاترة ولا عباقرة ولا سياسيين متميزين، وصلو غير على حساب وحدين خري قود منهم وصافي.

المغرب عشرات السنين وهوما كيسيروه القاريين لي عندهم الباك وشواهد عليا من أحسن المدارس في فرنسا وبلدان أخرى، والنتيجة راه هوما لي وصلونا لهاد الحالة، الفساد ديال بصح كيبغي القراية والفهامة هاعلاش الخطر الحقيقي على المغاربة راه هو القاريين، أما الأميين راه فسادهم على قد قرايتهم حدو المستوى الإبتدائي، وأنه يكون برلماني معندوش الباك راه بحال لي عندو مادام أن أغلبهم كيصوت برفع اليد علا شلا حاجات بلا حتى مايتناقشو أو يعرفهم، البرلمان أصلا راه حجرة تقيلة على ظهر هاد البلد فعوض تعاونها تزيد القدام راها مثقلاها.

موضوعات أخرى

17/10/2019 12:22

ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب تستنفر وزارة التعليم العالي.. “كود” تنشر المذكرة الوزارية اللّي صيفطها أمزازي لرؤساء الجامعات