أنس العمري – كود///

عاشت العاصمة الاقتصادية على إيقاع حركية كثيفة في مساء الـ 26 من شهر الصيام، إذ بدأت بعد لحظات لفطور اللولي٬ المساجد في استقبال أفواج كثيرة من المصلين اللي بغاو يحيو ليلة القدر او كيف ما كيسميوها لمغاربة ليلة 27.

بلاصة وحدة كانت عليها الانظار وهو مسجد الحسن الثاني بالعاصمة الاقتصادية.

ورغم الاكتظاظ الذي غرقت فيه شوارع البيضاء، إلا أن عملية التنقل مرت بسلاسة وفي انتظام، بعدما سهرت قوات الأمن على ضمان سهولة وانسيابية حركة السير، بشكل دقيق.

وقد وظفت في هذه الترتيبات تشكيلات أمنية أكبر بالقرب من مسجد الحسن الثاني، حقاش ديما كيقصدوه اعداد كبيرة من المصلين فهاد الليلة شي وحدين كيجيو من خارج كازا.

من غير الجوانب التنظيمية كان تحدي كبير ديك الليلة٬ حدا الجامع تنظمات أكبر عملية فطور جماعية فالمغرب. حضرها 14 الف شخص.

وقال محمد عبد الفضل، منسق الفيدرالية المغربية لمهن المطعمة، باللي الطابلات وصل عددها 1400، وبللي كلشي داز مزيان وفتنظيم مقاد.

وكال محمد عبد الفضل، في تصريح لـ “كود” ” تقنيا راه تنظيم عملية بهذا الحجم تحدي كبير. تحدي لوجستيكي وتقنيا وخدماتيا. كان خاص كلشي يفطر فوقت يفوتش 30 دقيقة وبنفس الجودة. واضاف ل”كود” باللي “مؤسسات ممون الحفلات الشهير رحال تبثات كفاءتها مرة اخرى ونجحات كيف فالسابق٬ فهاد الحدث لكبير

وأضاف منسق الفيدرالية المغربية لمهن المطعمة أن إفطار 14000 شخص رقم قياسي، وذكر ل”كود” بللي هادي أكبر عملية جماعية دارت فالمملكة”

يذكر أن مسجد الحسن الثاني كيتوفر على قدرة استيعابية كبيرة تصل إلى 105 آلاف مصل، وكتبلغ مساحته 9 هكتارات.