عمر المزيـن – كود//

أعطت المديرية العامة للأمن الوطني، صباح اليوم الخميس 13 يونيو الجاري، إشارة الانطلاقة للعمل بدائرة الشرطة “المصلى” التابعة لنفوذ منطقة أمن فاس المدينة، باعتبارها بنية ترابية جديدة تواكب التوسع العمراني، وتستجيب لمتطلبات توفير المستوى الأول لخدمات القرب من المواطنين.

وقد تم تخصيص بناية جديدة تتواجد بحي “المصلى” لاحتضان مقر دائرة الشرطة الجديدة، تتوافر فيها معايير السلامة والأمن المطلوبة في المنشآت الشرطية، وتتكون من طابق أرضي وثلاث طوابق علوية، يضمّان مكاتب ومجموعة من المرافق وفضاءات الاستقبال والإرشاد والولوجيات الضرورية، التي ستمكّن من توفير خدمات متكاملة للقرب لكل فئات المرتفقين، خصوصا ما يتعلق بإنجاز وثائقهم الإدارية ومعالجة ملفاتهم ذات الطبيعة القضائية، ضمن دائرة نفوذها الترابي واختصاصها النوعي.

وقد تم الحرص على تجهيز هذا المرفق الأمني الجديد، بكافة البنيات التحتية المعلوماتية والتقنية ووسائل العمل الضرورية، فضلا عن تدعيمها بالموارد البشرية والأطر الشرطية، لضمان حسن استقبال المواطنين وخدمتهم وفق القواعد المهنية والأخلاقية، التي تضعها المديرية العامة للأمن الوطني.

ولتقريب باقي الخدمات الأمنية الأساسية من ساكنة المنطقة، ستضم البناية الجديدة كذلك مصلحة للقرب لإنجاز البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية ومصلحة لمعالجة قضايا حوادث السير، وسيسمح هذا المجمع الإداري للمواطنين بقضاء أغراضهم ضمن فضاء واحد مندمج.

ويأتي خلق هذا المرفق الأمني في سياق تنزيل استراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني، الرامية إلى مواكبة الامتداد العمراني والجغرافي للتجمعات السكنية الحضرية، وتقريب الخدمات الأمنية الأولية من المواطنين، وتوفير فضاءات مندمجة للعمل من شأنها تحسين ظروف اشتغال الموظفين من جهة، وتحسين شروط استقبال المرتفقين من جهة ثانية.