الرئيسية > آش واقع > فأكبر بؤرة وبائية ف المغرب. ضريبة الاستهتار فزمان الجايحة بدا كايخلصها حتى الحيوان.. كمامة مستعملة مرمية فالجردة وحلات فعنق ديال حمامة – تصاور
14/05/2021 19:30 آش واقع

فأكبر بؤرة وبائية ف المغرب. ضريبة الاستهتار فزمان الجايحة بدا كايخلصها حتى الحيوان.. كمامة مستعملة مرمية فالجردة وحلات فعنق ديال حمامة – تصاور

فأكبر بؤرة وبائية ف المغرب. ضريبة الاستهتار فزمان الجايحة بدا كايخلصها حتى الحيوان.. كمامة مستعملة مرمية فالجردة وحلات فعنق ديال حمامة – تصاور

أنس العمري – كود //

خطر التهور والاستهتار فزمن “كوفيد-19” يمتد تهديده إلى الحيوان فأكبر بؤرة وبائية فالمغرب.

ففي حادثة تكشف أن السلوكات الطائشة لبعض المواطنين لم يعد يسلم من ضررها أحد ويدفع ضريبتها كل الكائنات الحية والبيئة عموما، شوهدت، في ثاني أيام العيد، حمامة في حديقة المعاريف بالدار البيضاء علقت في عنقها كمامة مستخدمة، من النوع الأحادي الاستعمال، والتي لم تنجح في التخلص منها، رغم محاولاتها المتكررة.

وقد بادر مواطنين آلمهم هذا المنظر إلى محاولة إزالة الكمامة من عنق الحمامة، التي قد تكون علقت بها بعدما أقدم على التخلص منها بشكل غير آمن، غير أنهم فشلوا في ذلك، إذ كانت تحلق في اتجاهات مختلفة كلما اقترب منها أي شخص.

وتطرح هذه الواقعة علامات استفهام كثيرة حول الطيش الذي ما زال يلازم البعض في هذه المحنة، رغم النداءات المتكررة إلى ضرورة الجهود والتحلي بروح المسؤولية لنتجاوز هذه الظرفية الصعبة بسلام.

ومنذ مدة يعاني هذا الفضاء، والذي يعد المتنفس الوحيد لساكنة المنطقة، من إهمال، شجع العديدين إلي اتخاذه «مطرح» للتخلص من نفاياتهم، ومرتع لممارسة سلوكيات مزعجة ومخيفة في أحايين كثيرة.

يشار إلى أن هذه الكمامات المصنوعة من البوليستر والبوليبروبيلين، والتي انتشر استعمالها إثر اعتمادها كأداة أساسية في الوقاية من “كوفيد-19” تحتاج إلى مئات السنوات حتى تتحلل.

وقد سبق لمنظمات تهتم بالرفق بالحيوان وحماية البيئة إطلاق أجراس تحذير، في مناسبات عدة، من هذه السلوكات، بعدما رصدت حالات مماثلة في عدد من الدول، حيث أكدت أن التخلص من الكمامات بهذه الطريقة يعرض حياة الإنسان والحيوان لتهديد حقيقي.

وكانت منظمة «آر إس بي سي إيه» لحماية الطيور أنقذت، أخيرا، طائرا علقت مخالبه في كمامة لمدة أسبوع تقريبا في تشيلمسفورد.

وأخطر الجمعية أحد المارة الذي وجد الطائر على قيد الحياة، لكنه بلا حراك، وقد تم نقله إلى عيادة بيطرية قبل إطلاق سراحه.

وفي البرازيل، وجدت جمعية تعنى بحماية البيئة كمامات في معدة بطريق تم العثور على جيفته على الشاطئ. كذلك، عثر على سمكة منتفخة عالقة في كمامة قبالة ميامي.

وفي فرنسا، عثرت جمعية «أوبيراسيون مير بروبر» على سلطعون نافق عالق في كمامة في بحيرة قرب مرسيليا.

موضوعات أخرى

18/06/2021 20:00

 لمغاربة مشاو عند اليمين المتطرف الطالياني باش يرد على اليمين المتطرف الصبليوني. سالفيني كيشكر فمجهودات المغرب لمحاربة الهجرة 

18/06/2021 18:20

انتخابات اللجان الإدارية فـ قطاع التربية الوطنية.. نسبة المشاركة فـ صفوف نساء ورجال التعليم وصلات لـ57 فالمية – أرقام