الرئيسية > آراء > غير غابت العدالة والتنمية الانتخابات رجعات لاجواء التسعينات.. الإختطافات التهديد بالقتل الخيانة الغدر الإنتحار المافيات والبلطجية مضاربين على الجماعات والمناصب.. كاع دوك رموز الفساد القديمة رجعات وأكثر قوة هاد المرة وتبلطجات على خاطرها
23/09/2021 16:00 آراء

غير غابت العدالة والتنمية الانتخابات رجعات لاجواء التسعينات.. الإختطافات التهديد بالقتل الخيانة الغدر الإنتحار المافيات والبلطجية مضاربين على الجماعات والمناصب.. كاع دوك رموز الفساد القديمة رجعات وأكثر قوة هاد المرة وتبلطجات على خاطرها

غير غابت العدالة والتنمية الانتخابات رجعات لاجواء التسعينات.. الإختطافات التهديد بالقتل الخيانة الغدر الإنتحار المافيات والبلطجية مضاربين على الجماعات والمناصب.. كاع دوك رموز الفساد القديمة رجعات وأكثر قوة هاد المرة وتبلطجات على خاطرها

محمد سقراط-كود///

غير غابت العدالة والتنمية الانتخابات رجعات لاجواء التسعينات، الإختطافات التهديد بالقتل الخيانة الغدر الإنتحار المافيات والبلطجية مضاربين على الجماعات والمناصب، كاع دوك رموز الفساد القديمة رجعات وأكثر قوة هاد المرة وتبلطجات على خاطرها، داك اللعبة ديال حيدنا ليكم العدالة والتنمية وخليونا ندبرو على راسنا، البناء العشوائي بنفس وثيرة التسعينات والألفينات، قايد مات مقتول، أحياء على قدها في مواجهات مع رجال الامن والسلطة بالحجر حيت جاو يهدمو ليهم ديورهم لي بناوها في الانتخابات، الفلوس والرشوة مصورة فيديوات، كاع داكشي لي تجاوزاتو البلاد أو نساتو أو تدار بالمخبي أيام العدالة والتنمية كلو تدار بالعلالي فاش ضعاف هاد الحزب، كأنه كان الحارس الأخلاقي للعملية السياسية بالمغرب، وكان حتى واحد الإحساس عام عند الناس ديال القطيعة مع الفساد، غير أن المغاربة يبدو أنهم يحنون لأيام كول ووكل كعقيدة للتسيير ولخدمة المواطن.

شوف غير الكارثة لي وقعات في كزناية طنجة، ديور كبار فايتين المية ميترو فيهم تلاتة دال الطبقات والكاراجات والبيبان ديال الحديد راكبين والواجهة ملبسة، الطيارة ملي كتكون نازلة في المطار ابن بطوطة راه كتبان منها داك الدار حيت كبيرة ومقلزة بوحدها، وطبعا كتبان من القمر الصناعي بحالها بحال صور الصين العظيم، ومع ذلك المقدم والقايد والخليفة حتى واحد فيهم ماشفها، حتى كمل مولاها عاد جاوبو طراكسات والكاميرات وأراك للتصاور، هذا ماشي دفاع على البناء العشوائي ولكن راه هادو سلوكات كنا كنظنو أن المغرب تخلص منهم وقطع معاهم، المغرب الأوراش الكبرى وبرامج التهيئة مايمكنش يمشي جنبا الى جنب مع مغرب العشوائيات والفوضى والسيبة والبناء بلا رخصة والرشة والفساد، وعلى مايبدو أن فهاد الانتخابات الأخيرة هادشي بحال الى رجع لسنوات اللور وضرب كاع داك المجهود المبدول من طرف الدولة في تحديث وعصرنة المدن.

مازال في التسعينات كانت الأمية كثيرة والديمقراطية على قد الحال والوقت محاكة وكان بنادم حتى في الرشوة والفساد وبيع الأصوات كيتقام رخيص، دابا فاش الأمية نقصات وبنادم قرى ووعى عوض تنداثر داك المظاهر العكس لي تغير هو الثمن طلع كثر وصافي، والقاريين صدقو غلى من الأميين وقافزين عليهم هذا مكان، أنا معنديش مع العدالة والتنمية وشنو كيمثل والقيم والمبادئ ديالو ولكن عموما كانوا حسن وبزاف من الفاسدين والمافيات الانتخابية والعقارية وهاد العصابات والبلطجية لي شفنا دابا، وهادو هوما الأعداء الحقيقيين ديال الوطن وهادوا هوما لي رابطينو من اللاور باش مايزيدش القدام، إلا كاين شي رغبة في الإصلاح حقيقية خاص تبدى من محاربة الفساد والفاسدين.

موضوعات أخرى

23/10/2021 11:00

الناس عيات من السعاية فـ طوبيسات طنجة.. كيطلعو و فـ الطريق كاملة وهوما كيسعاو فاص أفاص مع الركاب اللي كرهو الطوبيس واللي يجي منو

23/10/2021 08:00

“سيدي كاوكي” نواحي الصويرة.. بعض المحظوظين خداو 500 هكتار على البحر واستغلو ميزانية المبادرة الوطنية باش دوزو طريق وسط الغابة كلفات الملاين – وثيقة و تصاور