محمد سقراط- گود//

بين فاس وزگوطة سبعين كلم ومع ذلك كاين شي خمسة او ستة ديال الباراجات واخا يكون بلادن مخبي في نزالة بني عمار ماتكونش هاديك الطريق محتاجة گاع دوك الجوندارم، وبحكم أن الطريق مكرفصة بزاف بلا شراطي في شي مقاطع وبلا علامات التشوير او كاينين ومخبيين ورا الشجر أو مقشرين فداك المقطع بالخصوص عبارة على فخاخ لتصيد المخالفات، بينما إلى سكرتي حتى لصباح في سلا وشديتي الطريق للرباط بـ200 في السرعة وتدوز قبالة مقر التجمع الوطني للأحرار ووزارة الخارجية وغادي جيهة قصر سيدنا ماغادي تلقى حتى رادار أو باراج حتى تلقى راسك فشي حادثة مأساوية بحال ولد العامل لا قدر الله.

وكون جابو هاديك لابريكاد ديال الجوندارم دنزالة بني عمار وحطوها بين الرباط وسلا  والله لا داز شي واحد سكران وكيتسابق، وميدركش حتى يوصل ميتين في السرعة يالله يفوت الباراج اللول يبغي يعمر الموطور يلقى الباراج التاني، هاديك المنطقة بالضبط كانت معروفة بالإجرام والعصابات والبزنازة والكريساج في الطريق والسنوات الأخيرة ولات مأمنة خصوصا بعد اعتقال الطويل وعوا وهادوك العصابة لي كانو كيكريسيو مستعملي الطريق، وحاليا المنطقة آمنة ولكن راه بزاف على قوة الباراجات، فاش كانو هجمو على أطلس أسني في التسعينات ومكانوش الباراجات بين مراكش وكازا بداك العدد.

من غير منطقة زكوطة عموما ديما الناصيونال عامرة باراجات بينما يمكن تدير كسيدة وسط المدينة وماتلقى حداك حتى بوليسي، فاس مثلا البوليس فيه قلال كتلقاهم في المحاور الكبرى وبعد المرات غير في العشية، وحوادث السير داخل المدن كثيرة واخا غير قاتلة بحال خارج المدار الحضاري، ولكن راه  خلاها الزفزافي غير على باراج في الدخلة دالمدينة قالك لا لعسكرة الريف، هادشي لي واقع دابا في الناصيونال كتبغي تمشي تدور وتسارى بشوية عليك كتقهر بقوة الباراجات وغياب علامات التشوير والطريق مكرفصة كتقول اللهم لوطوروط كتقام رخيصة على هاد الحساب.