مصطفى الشاذلي ـ كود//

غضب على نسور قرطاج بسبب عنفهم ضد أسود الأطلس. فمباشرة بعد نهاية المباراة الودية التي جمعت المنتخبين، أمس الثلاثاء، انهالت التعليقات الساخطة على التصرفات غير الرياضية التي صدرت عن بعض لاعبي تونس، والتي وصلت حد توجيه حارس المنتخب لكمات إلى لاعب المنتخب الوطني فيصل فجر.

ولم يكن يقتصر الهجوم على نسور قرطاج على خلفية أفعالهم الصبيانية، التي يبدو أنها كانت بفعل عدم تقبلهم الهزيمة على أرض ملعبهم بهدف نظيف، على المغاربة فقط، بل إن العقلاء في تونس أيضا لم يتقبلوا رؤية تلك الأحداث غير الرياضية تقع على أرضية ملاعب بلدهم.

ومن بين هؤلاء الإطار التونسي المعروف سامي الطرابلسي، ابذي صرح غاضبا “تصرفات لاعبي منتخب تونس غير مقبولة، هم يمثلون بلد ووطن تونس، وعلى الاتحاد التونسي أن يتخذ إجراءات صارمة تجاه اللاعبين …”.

وتابع الطرابلسي حديثه قائلا «نحن نلعب مع فريق شقيق وضيف عندنا في مباراة ودية في تونس، ولا نقبل مثل هذه التصرفات مع أي فريق فبالأحرى مع منتخب لي هو ضيف بالنسبة لنا».