وكالات//

بينما يجتمع الوسطاء اليوم في الدوحة وغداً في القاهرة، بحثاً عن حل يوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والمستمرة منذ 9 أشهر، كشفت مصادر مطلعة جديداً.

فقد ذكرت “هيئة البث” الإسرائيلية نقلا عن تلك المصادر التي وصفتها بـ”المطلعة”، أن المفاوضات التي تهدف إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وحركة حماس بشأن إطلاق سراح الأسرى وتدشين هدنة في قطاع غزة، أحرزت تقدما ملحوظا.

وأضافت، اليوم الأربعاء، أن التفاؤل أتى بعد يومين من المباحاثات في العاصمة المصرية القاهرة.

جاء ذلك، بعدما أكد مصدر مصري رفيع المستوى أن هناك اتفاقا بشأن الكثير من النقاط التي كانت عالقة بين الجانبين، وفقاً لقناة “القاهرة الإخبارية”.

كما شدد المصدر على أن التقدم الذي تم إحرازه يعكس جدية الأطراف المعنية في الوصول إلى حلول نهائية للمسائل العالقة.

وأوضح أن الاجتماعات التي ستعقد في العاصمة القطرية الدوحة، ستتناول القضايا الأساسية، بينما ستستكمل القاهرة مناقشة التفاصيل التنفيذية لضمان نجاح الاتفاق.

يذكر أن مصر وقطر تقودان جهود الوساطة في الحرب المستمرة منذ 9 أشهر بين إسرائيل وحركة حماس على أمل إنهاء القتال وإطلاق سراح محتجزين في غزة مقابل أسرى فلسطينيين بالسجون الإسرائيلية.

وقدمت حماس تنازلات، الأسبوع الماضي، لكنها قالت إن هجوماً إسرائيلياً جديداً على غزة، الاثنين، هدد محادثات الهدنة في لحظة حاسمة.

من جهته، كشف مصدر مطلع لرويترز أن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) وليام بيرنز سيحضر أيضاً في الدوحة، وذلك بعد أن اجتمع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، الثلاثاء.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان، إن السيسي أكد في هذا الصدد، الموقف المصري الرافض لاستمرار العمليات العسكرية في القطاع.

كما أضافت أنه شدد أيضاً خلال اجتماعه مع بيرنز على ضرورة اتخاذ “خطوات جادة ومؤثرة” للحيلولة دون امتداد صراع غزة إلى المنطقة الأوسع.