الرئيسية > آش واقع > على عكس مزايدات “البجيدي”.. الزيادي لـ”كود”: الأسعار مرتبطة بالسوق الدولية وبالوضع ف الجزائر وايران وليبيا والارتفاع والانخفاض تايكون تأثيرو بعد 15 يوم
06/05/2019 13:30 آش واقع

على عكس مزايدات “البجيدي”.. الزيادي لـ”كود”: الأسعار مرتبطة بالسوق الدولية وبالوضع ف الجزائر وايران وليبيا والارتفاع والانخفاض تايكون تأثيرو بعد 15 يوم

على عكس مزايدات “البجيدي”.. الزيادي لـ”كود”: الأسعار مرتبطة بالسوق الدولية وبالوضع ف الجزائر وايران وليبيا والارتفاع والانخفاض تايكون تأثيرو بعد 15 يوم

كود الرباط//

على عكس ما تم الترويج له من قبل بعض السياسيين خصوصا قيادات من حزب العدالة والتنمية، الذي صبوا جم غضبهم على شركات المحروقات بالمغرب بسبب “الارتفاع الطفيف” في الأسعار قبل ايام قليلة من رمضان، كشف عادل زيادي، رئيس تجمع مستوردي النفط بالمغرب، عن حقيقة ارتفاع اسعار المحروقات وعلاقة ذلك بالوضع الإقليمي والدولي.

وقال الزيادي لـ”كود” إن “أسباب الارتفاع راجع بالأساس إلى الارتفاع الذي تشهد أسعار المواد البترولية المكررة على المستوى الدولي”، مؤكدا أنه تم تحيين تركيبة الأسعار لتشبه بذلك كما كانت عليه سنة 1997.

وأوضح المتحدث أن “الارتفاع الذي سجل في المواد البترولية المكررة، قد اثرت على الأسعار في المغرب بشكل لا علاقة له بأي “تلاعب في الأسعار”، مشيرا إلى أن توصيات المهمة الاستطلاعية حول أسعار المحروقات، لا علاقة لها بالوضع الحالي، حيث تم تحيين تركيبة الأسعار ولا مجال هناك للتلاعب”.

وحسب وكالة “رويترز” فقد هبطت أسعار النفط يوم الاثنين بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيرفع الرسوم الجمركية على سلع صينية هذا الأسبوع، مما ينذر بتعطيل المحادثات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 60.57 دولار للبرميل في الساعة 0646 بتوقيت جرينتش، منخفضا 1.37 دولار أو 2.2 بالمئة عن التسوية السابقة.

وكانت أسعار النفط قد ارتفعت نحو 70 دولار للبرميل الجمعة الماضي، مع تحسن توقعات الطلب على الخام بعد بيانات اقتصادية قوية من الولايات المتحدة وسط نقص في المعروض ناتج عن خسائر لإنتاج الخام في إيران وفنزويلا اللتين تخضعان لعقوبات أمريكية، وفق ما نقلته وسائل إعلام دولية.

لكن عقود النفط تنهي الأسبوع على انخفاض بعد الإعلان هذا الأسبوع عن قفزة في مخزونات الخام الأمريكية.

وبالتالي فإن تأثير الانخفاض على السوق المغربية سيكون بعد أسبوعين من الآن.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية حكومية عن أمير حسين زماني نيا نائب وزير النفط قوله يوم الأحد إن إيران حشدت جميع مواردها لبيع النفط في ”السوق الرمادية“، متجاوزة عقوبات أمريكية تراها طهران غير شرعية.

وانسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق النووي الذي ابرمته إيران في عام 2015 مع قوى عالمية، وطلبت من المشترين للنفط الإيراني وقف مشترياتهم من الأول من ماي، وإلا سيواجهون عقوبات.

 

موضوعات أخرى