الرئيسية > آش واقع > على تحديد السن فـ كونكورات التعليم.. عصيد لـ”كَود”: وزير التربية الوطنية بغا تشبيب أطر القطاع وها الجانب اللي غايتسبب فـ احتجاجات وها شنو خاص يدار
20/11/2021 18:30 آش واقع

على تحديد السن فـ كونكورات التعليم.. عصيد لـ”كَود”: وزير التربية الوطنية بغا تشبيب أطر القطاع وها الجانب اللي غايتسبب فـ احتجاجات وها شنو خاص يدار

على تحديد السن فـ كونكورات التعليم.. عصيد لـ”كَود”: وزير التربية الوطنية بغا تشبيب أطر القطاع وها الجانب اللي غايتسبب فـ احتجاجات وها شنو خاص يدار

عمر المزين – كود //

قال الكاتب والباحث الأمازيغي، أحمد عصيد، إن ما أعلنه وزير التربية الوطنية بخصوص تحديد السن الأقصى لاجتياز مباريات ولوج مهنة التدريس في 30 سنة “قرار فيه وجاهة من حيث رغبته في تشبيب أطر التعليم وضمان مستوى أداء أفضل لرجال ونساء هذه المهنة التي ليست كغيرها من المهن”.

وأوضح عصيد، في تصريح لـ”كَود”، أن القرار المذكور من شأنه أن يواكب هذه الفئة بالتكوينات الجيدة التي تعتبر ضمانة هامة للرقي بالتعليم في بلادنا وهو ما يقترحه النموذج التنموي الذي تنبه إلى ضعف تكوين المدرسين وعدم إيمان كثيرين منهم برسالتهم.

أما الجانب الذي قد يؤدي إلى تصاعد الاحتجاج ضد قرار الوزير، يضيف عصيد قائلاً: “فهو ما يتعلق بموضوع البطالة والتوظيف، حيث من شأن هذا القرار  أن يقصي آلاف المعطلين المتقدمين في السن الذين كانوا يأملون دخول الوظيفة العمومية عبر ممارسة التدريس”.

وزاد عصيد: “إن الأمر إذن يتعلق بمدى أولويات الدولة واختياراتها بين تجويد التعليم أو حل معضلة البطالة، وفي رأيي أن الأمر بحاجة إلى مقاربتين مختلفتين،  الأولى تتعلق بتشبيب أطر التعليم والرقي بتكوينها وأدائها التربوي، والثانية تخص البحث عن مجالات أخرى غير التعليم لامتصاص مشكل البطالة”.

وختم تصريحه بالتأكيد: “لا يعقل أبدا أن ننظر إلى ورش خطير ومقدس مثل التربية والتعليم وبناء المواطن كمجرد مجال للتوظيف وحل مشكل البطالة، لأن هذا من أكبر أسباب تردي هذا القطاع”.

موضوعات أخرى

07/12/2021 22:45

واش بداية صفحة جديدة بين برلين والرباط. المانيا: ما عمر شي تقرير استخباراتي ديالنا فيه باللي المانيا لا تريد تركيا جديدة فغرب المتوسط والمغرب للي هو شريك محوري بالنسبة لينا

07/12/2021 20:00

لكذوب والفايك فاخبار كورونا والفايك والڤاكسان والجرائم الإلكترونية. سبيك : ها المقاربة المغربية فمواجهة التهديدات الرقمية اللي غاديا وكتزاد