الرئيسية > كود-تيفي > على الربورتاج المسيء للمغرب ف قناة بلجيكية.. السفير عامر  لـ”كَود”: دارو مقاطع مفبركة كلها كذوب وعيطنا للقناة باش نحتجو
23/02/2021 16:00 كود-تيفي

على الربورتاج المسيء للمغرب ف قناة بلجيكية.. السفير عامر  لـ”كَود”: دارو مقاطع مفبركة كلها كذوب وعيطنا للقناة باش نحتجو

على الربورتاج المسيء للمغرب ف قناة بلجيكية.. السفير عامر  لـ”كَود”: دارو مقاطع مفبركة كلها كذوب وعيطنا للقناة باش نحتجو

عمر المزين – كود – مكتب الرباط //

قال السفير المغربي في بلجيكا، محمد عامر، في تصريح خص به “كَود”، إنه تم الاتصال بالمسؤولين في القناة البلجيكية التي بثت برنامجا مسيئا للمغرب، للاحتجاج على المغالطات التي تضمنها الربورتاج وعلى سوء النية التي تحكمت في إنجازه وعلى الأغراض السيئة التي كانت وراء برمجته في القناة.

وكانت قناة VRT البلجيكية قد بثت برنامجا حول حراك الريف، واعتبرت السفارة المغربية بأن هذا العمل الصحفي مسيء للمغرب.

وذكر عامر في تصريحه لـ”كَود” إنه مباشرة بعد احتجاج السفارة بعثت القناة بفريق صحفي إلى مقر السفارة وأجرى حوارا مع السفير حول الموضوع والذي نشر مؤخرا على موقع القناة.

وأوضح السفير المغربي للقناة أن الربورتاج وضع بنية سيئة وأن الصحافيتين تم استغلالهن من طرف بعض المرافقين للإساءة للمغرب وتشويه صورته.

وقال إن هناك مقاطع مفبركة ومحسوبة على بعض الأشخاص.

و ذكر السفير عامر، بأن الروبورتاج يفتقر الى المهنية ويندرج في إطار تصفية حسابات بعض الأشخاص.

وقامت الصحافيتان إيفلين ديريكس ومانون دويرينك، برحلة سياحية إلى منطقة الريف من أجل عدم كشفهما من طرف السلطات.

وتناول الربورتاج الوضع الاجتماعي والسياسي بمنطقة الريف بعد الحراك الاحتجاجي الذي عرفته المنطقة في السنوات الأخيرة.

وكانت هاد القناة بثت هذا الربورتاج يوم السبت، 6 فبراير الجاري، وقالت السفارة المغربية إنه نقل وجهة نظر طرف واحد وشهادات غير حقيقية ومختلقة، الهدف منها تشويه سمعة بلادنا بالكذوب وأشارت بشكل خاص إلى مقطع صوتي تم تضمينه فالربورتاج حول تعرض ناصر الزفزافي للتعذيب داخل السجن.

https://www.vrt.be/vrtnws/nl/2021/02/02/undercover-in-marokko-strijd-voor-basisrechten-in-het-rifgebied/

موضوعات أخرى

28/02/2021 08:00

بالتصاور كيفاش الواقع فرش اساطير الجزائر والبوليساريو. ذكرى تأسيس “الجمهورية الصحراوية” ما تسوق ليها حد فالعيون. اجيو ديرو دورة مع “كود” فالمدينة كيف كانت البارح