الرئيسية > آش واقع > علاش كاين تعتيم فالمشاورات القبلية من طرف هورست كولر ؟
04/03/2019 23:00 آش واقع

علاش كاين تعتيم فالمشاورات القبلية من طرف هورست كولر ؟

علاش كاين تعتيم فالمشاورات القبلية من طرف هورست كولر ؟

الوالي الزاز -كود- العيون ////
Elouali.zaz.1987@gmail.com

إستلهم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لملف الصحراء، هورست كولر، مقاربة إعلامية خاصة للتعاطي مع مشوار الألف ميل الذي ينتظره على أمل تقريب وجهات النظر بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو للوصول لحل سياسي عادل دائم ومقبول لنزاع الصحراء المُعمر لأزيد من أربعة عقود.

وكانت “كود” قد إنفردت يوم الإثنين الماضي بخبر عزم إجراء الوسيط الأممي، هورست كولر ،لقاء ممثلين عن الوفد المغربي المفاوص بباريس يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من فبراير الماضي، طبقا لمصادر رفيعة، والتي أماطت  اللثام أيضا عن إقامتها بالعاصمة الفرنسية باريس بدل العاصمة الألمانية برلين أين سيُجري مشاوراته مع وفد جبهة البوليساريو.

وبخصوص التعتيم الإعلامي المفروض على اللقاءات القبلية التحضيرية لأشغال الجولة الثانية من المائدة المستديرة بجنيف السويسرية التي ستنعقد في التاسع والعشرين والثلاثين من مارس المقبل، بحضور الجزائر وموريتانيا، قال الباحث في ملف الصحراء نوفل البعمري، أن حجب اللقاءات التشاورية عن وسائل الإعلام كان بتوجيه من المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لنزاع الصحراء، هورست كولر، وذلك بغرض فسح مجال أمام المملكة المغربية وجبهة البوليساريو والمتدخلين الآخرين بالملف للإبتعاد عن الضغوط الإعلامية والنأي بهما إلى بر أمان وجده الوسيط الأممي في حالة التكتم الشديد.

وأوضح نوفل البعمري، في تصريح خص به “كود”، أن مسألة التعتيم التي يمارسها الوسيط الأممي هورست ليست وليدة المشاورات الثنائية التحضيرية لجولة جنيف الثانية، بحيث عمل منذ تعيينه من لدن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو كَوتيريس، على التكتم ورفض تقديم أي تصريح صحافي خاصة قبل وبعد إنعقاد جلسات مجلس الأمن الدولي المخصصة للتداول بالنزاع في إحالة على رغبته في تجنب أي حديث قد يفسح المجال أمام تأويلات الإعلام الدولي المنشغل بالنزاع، مشيرا في ذات السياق أن الوسيط إكتفى بتصريح رسمي وحيد في أعقاب جولة جنيف الأولى في الخامس والسادس من دجنبر.

وإسترسل الباحث في ملف الصحراء، أن مقاربة الحجب المستلهمة من لدن هورست كولر باللقات التشاورية توحي بشكل ملموس بتحول مرتقب لدى مختلف الأطراف، خاصة وأن المغرب سبق له التأكيد عقب جولة المائدة المستديرة الأولى برغبته في تدقيق برنامج عمل الجولة الثانية، بهدف الوصول لمفاوضات مباشرة بقاعدة وأساس ثابت يتعلق بمبادرة الحكم الذاتي.

وإختتم نوفل البعمري بالتأكيد أن إرادة كبيرة تتملك الوسيط الأممي هورست كولر في جر مختلف الأطراف إلى توضيح مواقفها بشكل أكبر للدفع بالعملية السياسية إلى الأمام و إحداث تقدم فيها، وإن كان ذلك عبر إعتماد مقاربة جديدة تبعد الاضواء عن الوفود المشاركة في هذه اللقاءات و عن أي تأثير إعلامي، وتغييب الأوساط المحلية للمتدخلين الأربعة عن مستجدات تحركاته وسكناته.

موضوعات أخرى