الرئيسية > آش واقع > علاش فلوس جهة وادنون تمشي للإماراتيين وشركة طيران العربية ونخليو الخطوط الملكية. ياك كتكَولو الأفضلية للشركات الوطنية
22/10/2020 12:30 آش واقع

علاش فلوس جهة وادنون تمشي للإماراتيين وشركة طيران العربية ونخليو الخطوط الملكية. ياك كتكَولو الأفضلية للشركات الوطنية

علاش فلوس جهة وادنون تمشي للإماراتيين وشركة طيران العربية ونخليو الخطوط الملكية. ياك كتكَولو الأفضلية للشركات الوطنية

الوالي الزاز -كود- العيون ////
[email protected]

يقولون ما لا يفعلون. هاد المقولة كتنطابق بزاف علينا و فبزاف ديال المجالات، ودائما كنروجو لأفعال وكنديرو ضدها واخا يكون هاد الضد على حساب المواطن المغربي وعلى حساب الشركات المغربية المواطنة وكل ما هو مغربي. دائما كنختارو الأجنبي ولو كان غا هاد الأجنبي فيه خير او يستاهل.

مجلس جهة كَليميم عطا خط جوي على طبق من ذهب للإماراتيين ايييه لشركة طيران العربية، جاب الإماراتيين وخلا الشركات المواطنة، خلا كل ماهو مغربي وجاب شركة نايض عليها صداع بزاف وسمعتها خايبة بزاف فجهة الداخلة وادي الذهب بسبب خدماتها لي كيقولو الناس بأنها ماشي فالمستوى وعاناو معاها بزاف.

مجلس جهة كَليميم وادنون ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي ضربو عرض الحائط مبدأ مهم كتروج ليه الدولة ويتعلق بكون الأفضلية فالصفقات وغيرو دائما خاصها تكون للشركات المغربية، هاد المجلس مشا ودار اتفاقية مع الإماراتيين. علاش تدار مع الإماراتيين وفلوس الجهة والشعب تمشي للبراني وعندنا شركة مواطنة بحال “لارام” كتعاني بزاف منذ بداية تفشي وباء كورونا. علاش ما نعاونوهاش علاش نجيبو البراني، نجيبو الإماراتيين ونقويوهم فبلادنا ونضيعو شركات بلادنا ونضعفوها.

عار وبزاف على مجلس جهة كَليميم وادنون ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الإجتماعي يديرو هاد الاتفاقية على حساب الشعب. ما يمكنش نخليو شركة ديالنا ونجيبو شركة إماراتية سمعة دولتها فالحضيض بسباب الزبايل لي كدير فالشرق الاوسط وشمال إفريقيا. على الأقل الى كنا بغينا نجيبو شي شركة ما شي مغربية نجيبو شركة سمعتها نقية وبعيدة غلى المشاكل وخدماتها مزيانة للمواطن.

هاد الاتفافية جات بعد ايام من مراجعة اتفاقية التبادل التجاري بين المغرب وتركيا يعني فوقت سالينا فيه مع مقولة خبز الدار ياكلو البراني بالباااارد. علاش نعاودو نفس الأسطونة. عندنا شركة كتحتاضر وتعاني ونمشيو لهاد الإماراتي. هادشي ما شادش وما عندوش معنى وبعيد حتى على مبادئنا كمجتمع مغربي متضامن. راه عيب وعار تخدمو مع الاماراتيين لي باغيين يتغلغلو فالمغرب ويديرو ما بغاو فيه وتجربتهم فعديد الدول راه باينة للعيان.

موضوعات أخرى