الرئيسية > آراء > علاش اردوگان وظف الدين باش يهاجم فرانسا. ماكرون قال للائمة الاتراك بوحدهم: يا اما اتراك يا اما فرنسيين” وباحث: موقف فرنسا الاكراد واليونان وليبيا هي السبب
25/10/2020 12:00 آراء

علاش اردوگان وظف الدين باش يهاجم فرانسا. ماكرون قال للائمة الاتراك بوحدهم: يا اما اتراك يا اما فرنسيين” وباحث: موقف فرنسا الاكراد واليونان وليبيا هي السبب

علاش اردوگان وظف الدين باش يهاجم فرانسا. ماكرون قال للائمة الاتراك بوحدهم: يا اما اتراك يا اما فرنسيين” وباحث: موقف فرنسا الاكراد واليونان وليبيا هي السبب

كود كازا ///
علاش رئيس تركيا الاخواني اردوكان ومعاه اعلام قطر محيح على الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. شي كيسبو شي باغي يقاطع المنتوجات الفرنسية. هاد الشي جا بعد لقاء الرئيس الفرنسي مع المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية فهاد البلد. حضرو ممثلي هاد الجالية من اصول مغاربية وتركية. الرئيس الفرنسي حسب ما نشرته الصحافة الفرنسية هاجم ائمة من اصول تركية. قال ليهم “اما تكونو اتراك او فرنسيين”.

ماكرون طالع ليه الدم مزيان من تحركات اردوغان ففرنسا وتحكمو فالجالية التركية باش يضمن اصواتها وفلوسها ودعمها ويأثر على سياسة هاد لبلاد. رئيس فرانسا ما جبدش المغاربيين فوالو. مقلق من الاتراك ومن قطر ودعمها السخي للاخوان وتياراتهم. هاد الشي كيفسر علاش هادو اللي كيهاجمو فرانسا.

اردوغان استبق كلشي وبغى يحور النقاش وهاجم ماكرون وقال “شوف صحتك العقلية”. باريس ردات البارح باستدعاء سفيرها. تركيا اللي قالت باريس انها ما عبراتش على حتى شي موقف ضد قطع رأس استاذ التاريخ صامويل باتي من قبل داعشي شيشاني.

الاستاذ الباحث عبد اللطيف اگنوش اكد باللي هاد الموقف عندو علاقة بكون فرانسا ” البلد الاوربي الوحيد للي واقف ضد “تمدد الوطن الأخضر” لتركيا ورئيسها وباللي هاد الرئيس يسعى لخلق ” إخوانيستان” بزعامة تركيا يضم قطر والأردن والكويت وليبيا ( والمغرب وعلاش لا في حالة عودة البيجيدي الى الحكم في 2021!)…. وغيرها من البلدان التي بإمكان الإخوان ان يصلوا الى الحكم ولو عن طريق الانقلابات.

كما تحدث في تدوينة على صفحته على الفايسبوك عن رفض فرنسا “تصفية الأكراد ومحاولة منعهم من تشديد الحرب على داعش في سوريا وغير سوريا” ورفض كذلك استفزازته “المتواصلة” في لييبا واليونان. وقالت الرئاسة الفرنسية إن “تصريحات الرئيس أردوغان غير مقبولة. تصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجا للتعامل. نطلب من أردوغان أن يغير مسار سياسته لأنها خطيرة على كل الأصعدة. لن ندخل في سجالات عقيمة ولا نقبل الشتائم”.  “غياب رسائل التعزية”  وأشارت الرئاسة الفرنسية أيضا إلى “غياب رسائل التعزية والمساندة من الرئيس التركي عقب اغتيال صامويل باتي”، المدرس الذي قتل بقطع الرأس قبل أسبوع في اعتداء نفذه إسلامي قرب مدرسته في الضاحية الباريسية.

نقطة اخرى ما عمرها نساتها تركيا وهي رفض باريس القاطع لاي انضمام لانقرة للاتحاد الاوربي. باريس كتعتقد ان الرباط او تونس او الجزائر اقرب من الاتحاد الاوربي لهاد البلد. هاد الشي ديما معقد الاتراك

موضوعات أخرى

05/12/2020 19:30

منظمة الصحة العالمية : خاص الڤاكسان ضد “كورونا” يوصل لجميع الناس فكل البلدان فالعالم .. و”نظرية المؤامرة” كتساهم فانتشار الفيروس