عمـر المزيـن – كود///

قال الكاتب والباحث الأمازيغي، أحمد عصيد، في تصريح لـ”كود”، أن “إطلاق الرصاص الحي بتسرع ونرفزة على شباب مغاربة ضلوا طريقهم في عرض البحر من طرف قوات خفر السواحل الجزائرية سلوك غير مبرر، وخرق سافر لحق الشابين المغربيين في الحياة والإغاثة، كما أنه سلوك ينبئ بوجود احتقان كبير لدى جيراننا في الجهة الشرقية”.

وأضاف عصيد: “يعكس البيان الذي أصدرته السلطات الجزائرية رغبة في تبرئة قواتها ومحاولة تحميل المسؤولية للشباب المغاربة، غير أن الأوضاع التي كان يتواجد فيها هؤلاء الشباب العزل لا تحتمل الرواية الجزائرية”.

وزاد في ذات السياق: “إذا كان معروفا عن الطرف المغربي التريث والتعامل مع الجيران بنوع من الحكمة إلا أن الواقعة تقتضي إصدار موقف رسمي مغربي يدين الاعتداء ويعمل على إخراج أحد الشبان المغاربة من السجن الجزائري، ومتابعة قضية الشابين القتيلين أمام الهيئات الدولية باعتبار ما حدث انتهاكا للحق في الحياة واستعمالا مفرطا للقوة بدون أي مبرر مقبول”.