الرئيسية > آش واقع > عبد النباوي: الدراري الصغار فـ صلب النموذج التنموي الجديد وقضاة الأحداث والنيابة العامة كايواجهو صعوبات وتحديات فهاد المجال – تصاور
12/07/2021 13:20 آش واقع

عبد النباوي: الدراري الصغار فـ صلب النموذج التنموي الجديد وقضاة الأحداث والنيابة العامة كايواجهو صعوبات وتحديات فهاد المجال – تصاور

عبد النباوي: الدراري الصغار فـ صلب النموذج التنموي الجديد وقضاة الأحداث والنيابة العامة كايواجهو صعوبات وتحديات فهاد المجال – تصاور

عمر المزين – كود – مكتب الرباط //

قال محمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، اليوم الإثنين، أن الطفل في صلب النموذج التنموي الجديد، بما يكفل له الحق في التعليم الجيد والمفيد، ويضمن له حقه في التطبيب والتمتع بالصحة، وفي الرعاية الأسرية والمجتمعية، وفي الحماية من كافة أنواع التعسف ومظاهر العنف وضروب الاستغلال، وبما يضمن له بالأساس، المستقبل الآمن.

وأبرز عبد النباوي، بمناسبة الندوة الافتتاحية لبرنامج التكوين التخصصي لفائدة قضاة الأحداث، أن هذا النموذج الذي أكد على شمولية حقوق الطفل، وعلى الترابط الجدلي بينها. وعلى المكانة المركزية لقضايا الطفولة في السياسات التنموية، وفق رؤية الملك محمد السادس الذي يؤكد في كل مناسبة على أن الاستثمار في الأطفال، ومن أجل الأطفال، هو استثمار في المستقبل، واستثمار في التنمية، والمنطلق الحقيقي لبناء مغرب الغد.

وتحدث عبد النباوي عن الصعوبات والتحديات التي تواجه قضاة الأحداث وقضاة النيابة العامة المكلفين بقضايا الأحداث، مؤكدا عن محاولة إيجاد الحلول الواقعية الممكنة لها، اعتمادا على الإطار القانوني المرجعي، مع تكريس البعد الحقوقي في معالجتها. وفق مقاربة إصلاحية تشاركية مع مختلف المتدخلين، بما يكفل حماية وصيانة كرامة وإنسانية هذه الفئة من المجتمع.

وأكد أن بلادنا حققت تقدما مهما في مجال حماية حقوق الطفل، بفضل جهود متراكمة لكل الفاعلين من السلطات وجمعيات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية، وذلك منذ المصادقة على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، والبروتوكولات الملحقة بها. حيث التزم المغرب منذ عقود احتـرام حقـوق الطفـل والعمـل علـى فـرض احترامها.

وأبرز عبد النباوي أنه صدرت عدة نصوص لتعزيز الحماية القانونية والقضائية للطفل من بينها القانون الجنائي والمسطرة الجنائية وقوانين الحالة المدنية والجنسية والاسرة، وغيرها من القوانين التي أفرزت تغييرات عملية ملموسة في الإجراءات والتدابير والهياكل. وجعلت من حقوق الطفل جزءاً لا يتجزأ من الإصلاحات والمبادرات المتعلقة بسيادة القانون ونظام العدالة.

ويرى أن هذه الترسانة القانونية، وان كانت قد استجابت لانتظارات عديدة، فإنها أفرزت أيضا تطلعات مشروعة مرتبطة بالتنزيل السليم للمقتضيات القانونية والتطبيق الفعال للضمانات الحمائية.

ودعا رئيس المجلس القضاة إلى مواصلة الجهود من أجل ضمان استمرار الدِّينَامِيَات التي تشهدُها بلادنا على مستوى تنزيل التشريع المتعلق بالطفولة، وفي مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بل أيضا من أجل المساهمة في جعل العُشرية المقبلة واعدةٍ بما يتطلب من تمكين قانوني لأطفالنا.

موضوعات أخرى

29/07/2021 17:30

حرمان طلبة الطب من “منحتي” ورطات أمزازي مع رئيس الحكومة.. شكايات كثيرة نزلات على رئاسة الحكومة والبرلمانيين كاعيين على التأخر فحل المشكل

29/07/2021 16:50

عبد النباوي: مؤسسة قاضي الإتصال اللي دارها المغرب كاتساهم بزاف فـ تنسيق المجهودات بين السلطات القضائية الوطنية والأجنبية