الرئيسية > آش واقع > عاقو بيكم.. بلحيمر الناطق باسم حكومة العسكر كيستحمر الجزائريين باش يغطي على الوضع فبلادو والأزمة لي فيها نظام الجنرالات: المغرب وفرنسا وإسرائيل كيستهدفونا
26/01/2021 13:10 آش واقع

عاقو بيكم.. بلحيمر الناطق باسم حكومة العسكر كيستحمر الجزائريين باش يغطي على الوضع فبلادو والأزمة لي فيها نظام الجنرالات: المغرب وفرنسا وإسرائيل كيستهدفونا

عاقو بيكم.. بلحيمر الناطق باسم حكومة العسكر كيستحمر الجزائريين باش يغطي على الوضع فبلادو والأزمة لي فيها نظام الجنرالات: المغرب وفرنسا وإسرائيل كيستهدفونا

الوالي الزاز – گود – العيون //
[email protected]

هاجم الناطق الرسمي باسم الحكومة الجزائرية، عمار بلحيمر، المملكة المغربية وفرنسا وإسرائيل بإستهداف الجزائر وأمنها من خلال “مخططات ضُبطت بإحكام”، على حد وصفه.

وقال عمار بلحيمر في تصريحات صحافية حاول من خلالها يغطي على الأزمة الجزائرية الداخلية والوضع السياسي والإقتصادي والحقوقي المتردي فالجزائر وإلصاقها بجهات خارجية لإبعاد الانظار على لمصايب و الأزمات ديال نظام العسكر، -قال- فيما يخص حجب عدد من الحسابات الفيسبوكية، أن ذلك يؤكد “صحة وصدق المعلومات التي تحوزها الدولة والتي تتقاسمها مع المواطنين من أجل توعيتهم بأن المخاطر المحدقة بالجزائر هي مخاطر حقيقية ومؤكدة وأنها تندرج في سياق مخطط أجنبي ضبط بإحكام على أعلى المستويات للمساس بالجزائر”.

وإتهم عمار بلحيمر بشكل مباشر المغرب وفرنسا وإسرائيل بالوقوف وراءها، مشيرا لإنخراطهم في مخطط داعيا الجزائريين للتصدي له واليقظة والوقوف صفا واحدا لمواجهته مهما كانت طبيعته ومصدره وحجمه، حسب ما نقلته وكالة أنباء العسكر.

وعرج بلحيمر في سياق متصل على نزاع الصحراء، ودعم جبهة البوليساريو، موردا “مادام مجلس الأمن لم يقدم على اتخاذ قرار تعيين ممثل أممي في الصحراء الغربية، فإن الوضع يبقى مفتوحا على كل الاحتمالات”، مضيفا أن الوضع الحالي “يؤكد ضرورة الإسراع في إعمال الشرعية الدولية، وهو مطلب الجزائر الواضح الذي لا يشوبه أي غموض”، على حد تعبيره.

موضوعات أخرى

02/03/2021 09:30

فيثو البي جي دي على القاسم الانتخابي وتمسك الاستقلال بترشيح المتحزبين فالباطرونا عقد مشاورات الأحزاب والداخلية.. ومصدر لـ”كود”: لقاء لبارح مخرجش بتوافقات

02/03/2021 08:00

الى كنا خدينا قرار ضد سفارة ألمانيا بسباب القضية الوطنية.. علاش تعطلنا فاش رفضات الاعتراف الأمريكي؟ وعلاش ما ناخدوهش ضد أستراليا لي دارت نفس التصرف؟