محمود الركيبي -كود- العيون//

علمت “كود” من مصدر مطلع، أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء ستافان دي ميستورا، غايغادر مدينة العيون مساء اليوم الأربعاء فاتجاه مدينة الداخلة.

وبحسب ذات المصدر، فزيارة دي ميستورا إلى مدينة الداخلة غادي تدوم ليوم واحد على أن يعود أدراجه في تجاه نيويورك دون زيارة مخيمات تندوف.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن المبعوث الأممي قد ألغى زيارته إلى مخيمات تندوف، والتي كانت مبرمجة في زيارته للمنطقة، وذلك قبل رفع تقريره للأمين العام للأمم المتحدة شهر أكتوبر المقبل، وهو ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام والاستغراب، والأسباب الكامنة في هذه الخطوة.

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء ستافان دي ميستورا، قد شرع في زيارة إلى المنطقة، حيث حل بالعيون، التي أجرى فيها سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع الفعاليات المدنية الحقوقية، وكذا المنتخبين وشيوخ وأعيان القبائل الصحراوية.

جولة دي ميستورا إلى المنطقة، تأتي في ظل متغيرات بات يعرفها هذا النزاع الإقليمي لصالح تعزيز الوحدة الترابية للمغرب وتكريس سيادته على أقاليمه الجنوبية، وذلك بعد الاعترافات المتوالية بمغربية الصحراء، والدعم الكبير الذي باتت تحظى به مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية التي تقدم بها المغرب، باعتبارها الحل الوحيد الكفيل بتسوية هذا النزاع الإقليمي.