كما كان متوقعا صوت مجلس الامن على مشروع قرار يبقي بعثة الامم المتحدة في الصحراء لعام اخر.

وصوت عشرة اعضاء بالمجلس من اجل تمديد مهام المينورسو ، فيما صوتت فينيزويلا والاوروغواي ضد مشروع القرار وامتنعت 3 دول عن التصويت من بينها روسيا.

ويطالب المشروع بعودة كامل ممثلي المينورسو للصحراء، على ان يقدم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تقريرا خلال 90 يوما يؤكد فيه عودة المينورسو لكافة مهامها. اذ اعرب مجلس الامن “عن الاسف ازاء الحد من قدرة بعثة مينورسو على القيام بشكل كامل بما هي مكلفة به». يشدد على «ضرورة تمكين بعثة مينورسو من القيام مجددا بكل مهامها».

التقرير لم يتضمن اي اشارة لفرض عقوبات على المغرب في حال عدم عودة كامل اعضاء المينورسو، وهو ما يمكن اعتباره نصرا صغيرا للمغرب.