الرئيسية > آراء > طلحة جبريل: ما يرتاح حتى يكذب كل نهار على الموتى.. ففي المغرب العريض الشاسع رجال تعلموا وعلموا دون ان يختلقوا اشياء عن الاموات
27/09/2022 09:00 آراء

طلحة جبريل: ما يرتاح حتى يكذب كل نهار على الموتى.. ففي المغرب العريض الشاسع رجال تعلموا وعلموا دون ان يختلقوا اشياء عن الاموات

طلحة جبريل: ما يرتاح حتى يكذب كل نهار على الموتى.. ففي المغرب العريض الشاسع رجال تعلموا وعلموا دون ان يختلقوا اشياء عن الاموات

الدكتور طارق الكروان – كود ///

وعدتكم ان اعود للحديث عن استاذنا الجليل طلحة الذي يملأ الفضاء الازرق بحكاياته وبطولاته ودروسه في الصحافة وكل علوم الاعلام حتى تلك التي لم يمارسها ولم يدرسها لانه ببساطة لم يتجاوز في دراسته بالجامعة ثلاث سنوات.

اسفي على وقته الذي ضاع بين الحافلات للوصول الى مدن المغرب القصية بدافع التدريس( الصحافي) ، وأسفي اكبر على العقول الفتية التي يملأ اذهانها بترهات علوم لم توجد بعد، واخرى خبرها وانفق عليها بحثا وتدقيقا لكن النتيجة واحدة لا تتغير ، سواء كان بالحديث عن الصحفي المشاء او صاحب اخر النظريات في الاعلام . كل ذلك يقود في النهاية الى رواية واحدة عنه هو ، مغامراته ،اكتشافاته ،قراءاته المعمقة ولقاءاته مع الكبار من الحسن الثاني الى سياد بري وصولا الى باراك اوباما .

محسوبكم طلحة جبريل ، كما يكتب عن نفسه، رجل دقيق في المعارف يكتب للجمهور المغربي عن اشياء مهمة وجديدة و للمبالغة في الشرح يستعمل كلمة انجليزية مرادفة(English).

هل سمعتم ورأيتم من يشرح لغة بأخرى لمن هم متحدثوها وقراؤها ، اللهم اذا كان الهدف من ذلك هو إعلام القراء انه يتحدث الانجليزية ، وهي لغة حتى الصغار في هذا البلد يتحدثونها دون تبجح او منة.

فهل يلجأ جبريل الى ذلك لتوضيح المعاني ؟ وهل تحتاج اللغة العربية إلى تبيان ام أن ذلك إيغال في استمالة البهرجة ،وخطف انظار الشبان والفتيات من تلامذته في مدن المغرب القصية ، التي يعلمهم فيها ما لا يعلم.

مازالت حيرتي كبيرة ازاء هذا الصحفي الذي جعل من بلدنا موطنا، ورحبنا به ، وفرشنا له مهجنا ، ثم بادلنا الحب بالتجني على موتانا حتى وصفه أحدهم بانه “لا يهنأ حتى يكذب على الموتى كل يوم”.

لا اعرف ما الذي جعله في طريقي حتى أضيع حبرا كان مكانه هو وصفات مرضاي وليس صحفي سوداني غريب اوطان.

ان اعجابي بهذا الصحافي تحول الى هم حين استمعت الى كثير من الروايات التي تنسف كل ما بناه من مجد صحافي بدءا من زعمه حصوله على سبع شهادات دكتوراه، التي حصل عليها خلال مقامه الامريكي ، الذي يضج بتلك الرائحة، وهي شهادات جامعية عليا قد تنضاف الى عجائب الدنيا السبع، اضافة الى ادعائه المعرفة العميقة بعلوم الاعلام وحديثه عن بحوث وما اكثرها لكنه لم يحك لنا قط عن قصة تركه لاقامته الامريكية، وما جرى فيها من مغربات لم يسنح الوقت لشرحها وتسليط الضوء عليها لأن وراء الاكمة ما وراءها

وكما وعدت، ها أناذا عدت، ومن الاكيد انني ساعود اليه لاحقا مادام يملأ عقول ابنائنا التواقين الى عوالم صحافية نقية لا تشوبها شائبة بحكاياته التي لا أساس لها ولا بنيان . فالحق في المعلومة الصحيحة قانون ثابت وحق لا جدال عليه.

اتمنى من الاخ طلحة، بمناسبة الدخول الدراسي الجديد، ان يتحلى بقليل من التواضع والدقة، وان لا يستصغر العقول ويستخف بها لدى الحديث عما لا يعرفه ولا يسبر أغواره. فلو اكتفى بالحديث عن تجربته الصحافية فمن حقه ذلك، ولو تحدث عن اساليب التحرير الصحافي يحق له ايضا ذلك . لكن كفى من التجني واختلاق الروايات.

إن في هذا المغرب العريض الشاسع يوجد رجال تعلموا وعلموا لكنهم لم يكذبوا على احد من الاموات.

موضوعات أخرى