الوالي الزاز -كود- العيون////

[email protected]

تلاقى وزير الخارجية الامريكي، أنتوني بلينكن، مع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل.

وبحث الجانبان الأوروبي والأمريكي خلال اللقاء القضايا اللي أولوية بالنسبة ليهم واللي تستأثر بإهتمامهم، بخال الشراكة بيناتهم ومواصلة التعاون الوثيق في الشؤون الخارجية الرئيسية، وقضايا السياسة والأمن بحال الوضع فأوكرانيا والصراع المستمر في غزة، والإجراءات التي نتخذها لزيادة المساعدات الإنسانية، وأيضا مصالحهم المشتركة في البحر الأحمر وخليج عدن، وأهمية الوحدة فالأطلسي بشأن التحديات المشتركة فيما يتعلق بالصين ودعمها لروسيا، والتعاون الوثيق في منطقة غرب البلقان والاتحاد الأوروبي، والوضع فهايتي وفنزويلا على حساب ما قالت بيانات الخارجية الأمريكية والإتحاد الأوروبي.

الواضح فأجندة الإتحاد الأوروبي وأمريكا هو غياب نزاع الصحرا والذي لا يعد أولوية بالنسبة ليهم، وهادشي كيحيلنا على فشل گاع محاولات نظام العسكر وجبهة البوليساريو فإعادته للواجهة من بوابة “الحرب الوهمية” خاصة وأن اوروبا قريبة لشمال أفريقيا.

غياب نزاع الصحراء عن الأجندة الأمريكية الاوروبية هو ضربة لگاع مروجي الحرب وعدم الإستقرار وإلا كنا شفنا النزاع خاضر فالإجتماع الأمريكي الأوروبي، وتصنيفه كنزاع ثانوي فجدول أعمالهم يحيل أيضا على تحكم فيه وقدرة أمريكا على إمتصاصو من خلال صباغتها لقرارات مجلس الأمن الدولي وبشكل كيخدم المملكة المغربية وهادشي ديحا معتارفة بيه البوليساريو وعارفو نظام العسكر.