الرئيسية > آش واقع > ضربة أمنية كبيرة دار البوليس المغربي خدمة للإنتربول.. هاكر سميتو “الدكتور هيكس” قرقبات عليه الفرقة الوطنية للشرطة ضواحي مراكش بعد تحقيق استمر عامين بعدما قرصن بطائق ائتمان أجانب ورون شركات كبيرة وبنكات
07/07/2021 19:00 آش واقع

ضربة أمنية كبيرة دار البوليس المغربي خدمة للإنتربول.. هاكر سميتو “الدكتور هيكس” قرقبات عليه الفرقة الوطنية للشرطة ضواحي مراكش بعد تحقيق استمر عامين بعدما قرصن بطائق ائتمان أجانب ورون شركات كبيرة وبنكات

ضربة أمنية كبيرة دار البوليس المغربي خدمة للإنتربول.. هاكر سميتو “الدكتور هيكس” قرقبات عليه الفرقة الوطنية للشرطة ضواحي مراكش بعد تحقيق استمر عامين بعدما قرصن بطائق ائتمان أجانب ورون شركات كبيرة وبنكات

أنس العمري ـ كود//

ضربة أمنية كبيرة دار البوليس المغربي خدمة ل (لإنتربول). معلومات حصرية توصلت إليها “كود”، تفيد أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أوقفت، أخيرا، بضواحي مراكش، مطلوبا للشرطة الجنائية الدولية استمرت ملاحقته أزيد من سنتين، للاشتباه في تورطه في عمليات احتيالية خطيرة، تمثلت في قرصنة بيانات بطاقات الائتمان لمواطنين أجانب للقيام بمقنيات دولية.

ويتعلق الأمر، حسب ما أكده كصدر مطلع، بشخص يحمل اللقب الحركي المعلوماتي (dr hex)، مبرزا أنه يقبع حاليا في سجن عكاشة بالدار البيضاء، حيث تقرر إيداعه بعد تقديمه أمام وكيل الملك بابتدائية المدينة.

وأطيح بالمشبته فيه بعد بحث تقني قامت به المديرية العامة للأمن الوطني على خلفية إشعار صادر عن “الإنتربول” مفاده أن المعني بالأمر يحتمل تورطه في الأنشطة الإجرامية المشار إليها.

وحول هذه القضية، ذكر بلاغ للشرطة الجنائية الدولية، أمس الثلاثاء، أن المشتبه فيه استهدف الآلاف من الضحايا على مدار عشر سنوات من خلال أنشطة الاحتيال وسرقة بطاقات الائتمان.

كما يشتبه في اختراقه عدد من المواقع الإلكترونية وتعديل مظهرها ومحتواها، إلى جانب استهداف شركات الاتصال الفرنسية وعدد من البنوك والشركات متعددة الجنسيات من خلال برمجيات خبيثة.

ويزعم أن المشتبه فيه قد ساعد أيضا في تطوير حزمة من البطاقات والحيل التي تم بيعها لأفراد آخرين من خلال المنتديات عبر الأنترنيت بهدف تسهيل شن حملات خبيثة سمحت له بسرقة معلومات حساسة لتحقيق مكاسب مالية، مع نشر خسائر الأفراد والشركات على الشبكة العنكبوتية.

وأشير إلى أن إيقافه جاء في إطار عملية (Lyrebird)، والتي عملت تخللها تنسيق وصيق بينمديرية مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة ل (لإنتربول) والشرطة المغربية، عبر المكتب الوطني للإنتربول في الرباط ومجموعة (IB).

وفي هذا الإطار، قال أيضا المدير التنفيذي لخدمات الشرطة في (الإنتربول)، ستفين كافانا، “هذا نجاح كبير ضد مشتبه فيه متهم باستهداف أفراد وشركات في مناطق متعددة لسنوات، وهذا يسلط الضوء على التهديد الذي تشكله الجرائم الإلكترونية في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف كافانا، وفق ما نقله البلاغ الصحافي ل (الإنتربول)، أن إلقء القبض على المشتبه فيه جاء بفضل أعمال التحقيق الدولية المتميزة والطرق الجديدة للتعاون مع الشرطة المغربية والشركاء من القطاع الخاص مثل مجموعة (IB).

موضوعات أخرى